البرلمان التونسي سقط في فخ شائعات التواصل الاجتماعي

تداولت وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية بسخرية لاذعة الفضيحة التي تسببت فيها نائبة في مجلس نواب الشعب التونسي بدعوتها إلى قراءة الفاتحة على روح المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في حين أنها مازالت على قيد الحياة.
الخميس 2015/11/12
على أي مصدر اعتمد البرلمان قبل تلاوة الفاتحة على روح بوحيرد وهي حية

تونس- وقعت النائبة التونسية يمينة الزغلامي في فخ الإشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عندما طلبت من نائب رئيس مجلس النواب التونسي تلاوة الفاتحة على روح المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في حين أنّها ما تزال على قيد الحياة.

الحادثة أثارت موجة كبيرة من الغضب والسخرية معا في مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل الناشطين والإعلاميين، واعتبرت الباحثة ألفة يوسف في تعليقها بأن هيبة البرلمان التونسي هي التي ماتت بينما لا تزال بوحيرد حية ترزق. وكتبت الباحثة في تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “جميلة بوحيرد حية ترزق… هيبة البرلمان التونسي هي التي توفيت”.

وكتبت ناشطة على فيسبوك، ننتظر قرار رئيس مجلس النواب بشأن هذه النائبة التي بثت أخبارا كاذبة وتسببت في فضيحة غير مسبوقة للمجلس ولتونس وكل التونسيين، وتابعت “أقسم بالله أن القرار الحقيقي والقانوني الذي يجب اتخاذه بشأنها هو رفع الحصانة البرلمانية ثم رفع قضية أولا من طرف المجلس لأنها تسببت في فضيحة وإهانة للسلطة التشريعية، ثم رفع قضية أخرى من طرف الحكومة لنشرها أخبارا زائفة ومغلوطة، خاصة وأنه وقع إشعار المجلس بعدم صحة الخبر من طرف سفارة الجزائر… حقا إنها مهزلة بأتم معنى الكلمة.

وبطلب من النائبة عن حركة النهضة يمينة الزغلامي قام مجلس نواب الشعب الثلاثاء بنعي المناضلة جميلة بوحيرد، التي لا تزال على قيد الحياة حسب الإشعار الذي أرسلته السفارة الجزائرية بتونس إلى المجلس”.

الحادثة أثارت موجة كبيرة من الغضب والسخرية معا في مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل الناشطين والإعلاميين

وقدّم البرلمان التونسي اعتذاره للسفارة الجزائرية والمناضلة الجزائرية المعروفة جميلة بوحيرد، وقال نائب رئيس البرلمان التونسي عبدالفتاح مورو، في مداخلة خلال الجلسة البرلمانية التي عقدت أمس ونقلت وقائعها قنوات تلفزيونية، “ورد علينا من السفارة الجزائرية احتجاج غير مباشر وإنما عبر وسيط وتكرر ذلك من جهات مختلفة، أريد أن أعبّر عن اعتذار المجلس للسفارة الجزائرية وللمناضلة جميلة بوحيرد عن الخطأ بالتصريح بوفاتها”.

وقال ناشط آخر على موقع فيسبوك في تعليق على الحادثة، السيد رئيس مجلس نواب الشعب، تصوروا أن عضوا من أعضاء الحكومة يطلب خلال مجلس الوزراء قراءة الفاتحة على روح شخص معين يدعي أنه توفي ثم يتبين أنه حي يرزق! فهل تتصورون لحظة أن هذا الوزير يبقى يوما آخر في منصبه؟ ولو أن هذه النائبة نهضوية، لكن كرامتكم وكرامة كل النواب الآن في الميزان.

وأقرت الزغلامي في برنامج إذاعي أمس بارتكابها خطأ فادحا عندما طلبت من نائب رئيس المجلس تلاوة الفاتحة على روح المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في حين أنّها ما تزال على قيد الحياة. وقالت إنّها لن تقوم بتبرير خطئها وإنّ المجلس قدّم اعتذاره على لسان نائب الرئيس عبدالفتاح مورو ”وأرجو أن تقبل جميلة بوحيرد اعتذاري”.

بطلب من النائبة يمينة الزغلامي قام مجلس نواب الشعب الثلاثاء بنعي المناضلة جميلة بوحيرد، التي لا تزال على قيد الحياة حسب

واعتبرت أنّه لابد من تعلّم الدروس من الأخطاء التي نرتكبها، داعية إلى ترتيب مثل هذه الأمور مع مكتب المجلس في المستقبل باعتبار أنّه يملك مكتبا إعلاميا وآخر مكلّفا بالعلاقات الخارجية.

لكن ناشطين وعبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبروا تبرير النائبة الزغلامي أسوأ من الخطأ نفسه، وقالوا إنه ينبغي على نائبة في مجلس الشعب أن تتحقق من حقيقة الشائعات، أو على الأقل أن لا تسعى إلى تداولها، وأنها تسببت في فضيحة تناقلتها جميع وسائل الإعلام بما فيها الدولية.

وقال محمد الزاوي، أحد الصحفيين الجزائريين الذي أنتج عن المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد فيلما تسجيليا من قبل، إن تداول خبر وفاتها على مواقع وشبكات الإنترنت كان سببا في وقوع عدد من المواقع الإخبارية في دول عدة، في خطأ وفاة المناضلة الكبيرة جميلة بوحيرد. وأضاف الزاوي، “كيف للبرلمان التونسي أن يصدق وفاة المناضلة جميلة بوحيرد؟ وعلى أي مصدر اعتمد قبل تلاوة الفاتحة على روحها وهي حية؟”.

وطالب الصحفي الجزائري، البرلمان التونسي التحري والتثبت قبل أن يتصرّف، متابعا أن ردة الفعل المنتظرة من المناضلة جميلة بوحيرد غير متوقعة، و”لا أدري ما ستفعل حقا”.

وجميلة بوحيرد (80 عاما) هي مناضلة جزائرية معروفة من المناضلات اللاتي ساهمن بشكل مباشر في اندلاع الثورة في بلادها ضد الاستعمار الفرنسي، منتصف القرن الماضي وسجنت وحكم عليها بالإعدام، قبل أن يتم إطلاق سراحها بعد استقلال الجزائر عام 1962.

19