البرلمان الصيني يكرس شي جينبينغ رئيسا مدى الحياة

أشغال الجلسة السنوية للجمعية الوطنية الشعبية (البرلمان) تبدأ في بكين لتسمح للرئيس الصيني شي جينبينغ بولاية غير محدودة، في مبادرة غير مسبوقة.
الثلاثاء 2018/03/06
الشعب سيد نفسه

بكين – بدأت الاثنين، في العاصمة الصينية بيكين أشغال الجلسة السنوية للجمعية الوطنية الشعبية (البرلمان) بحضور ثلاثة آلاف نائب تأييدا للتعديل الدستوري الذي سيمنح للرئيس الصيني شي جينبينغ بولاية غير محدودة، في مبادرة غير مسبوقة منذ عهد مؤسس النظام ماو تسي تونغ.

واستمع جينبينغ، دون رد فعل في كرسيه داخل قصر الشعب الضخم للنواب وهم يصفقون بقوة، إلى تلاوة مشروع تعديل دستوري يلغي مهلة ولايتين رئاسيتين، على أن يتم إقراره الأحد.

ومن المقرر أن يتبنى البرلمان من جهة أخرى تعديلات لإدراج اسم الرئيس الصيني في الدستور وتشكيل هيئة وطنية جديدة لمكافحة الفساد، وسط ترحيب النواب.

وقالت تشو فينغ النائب من شنغهاي “أدعمه وأؤيد التعديل الدستوري”، بينما علقت لي شوتشيان النائب من إقليم يونان (جنوب غرب) إنه “فعلا رجل عظيم وقائد يكترث للناس العاديين وآمل أن يظل في السلطة”.

ويشكل بقاء جينبينغ في الحكم بعد 2023، موعد انتهاء ولايته، دعما لطموحه بجعل البلاد قوة عظمى ذات نفوذ وفي الوقت نفسه، إزالة كل المسؤولين الفاسدين ومعارضيه داخل الحزب الشيوعي.

وقال هوا بو، المعلق السياسي في بكين لوكالة الصحافة الفرنسية إن “شي ورث فوضى قبل خمس سنوات وعمل على إزالة كل التهديدات إزاء الحزب والدولة، وللتمكن من ذلك لا تكفيه ولايتان رئاسيتان”. وتابع المحلل السياسي “أما إذا تنحى شي عن الحكم في 2023، فمن المرجح أن تعود السلطات إلى نفس المجموعات الفاسدة والنخب، وستضيع كل جهود السنوات الأخيرة”، مضيفا “شي بحاجة إلى الوقت لانتقاء الخليفة المناسب وتدريبه”.

وأثار احتمال “رئيس مدى الحياة” استنكارا على شبكات التواصل الاجتماعي واستغرابا أو حتى انتقادات سارعت الرقابة إلى حذفها مع حظرها لكلمات مثل “امبراطور” و”لست موافقا”، إلا أن التعديل المقترح يؤكد أنه تمت “استشارة آراء في القاعدة الشعبية وأن الشعب وأعضاء الحزب ومسؤولين من مختلف المناطق دعوا جميعا بالإجماع إلى إلغاء القيود على الولاية الرئاسية”.

ويمكن أن يعبر بعض النواب عن عدم ارتياحهم من خلال الامتناع عن التصويت أو معارضة تعيين حلفاء لشي في بعض المناصب.

وقال ويلي لام الخبير السياسي في هونغ كونغ “هناك معارضة داخل النظام لكننا لا نعلم بها بسبب الرقابة”، مضيفا أن “البعض يعتبرون أن ذلك إهانة ويشكل تجاوزا للحدود وأن شي قام بانقلاب على الحزب”.

وخلال المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، في أكتوبر الماضي، نجح شي في إدراج “فكره حول الاشتراكية على الطريقة الصينية في العهد الجديد” في ميثاق الحزب وهو شرف خصص حتى الآن لماو تسي تونغ وحده وهو حي.

5