البرلمان الليبي يشترط تسليم الأسلحة للانضمام إلى الحوار

الأربعاء 2014/10/15
سلاح الميليشيات يقوض الحلول السلمية في ليبيا

طرابلس - قال عقيلة صالح قويدر رئيس مجلس النواب الليبي، إنَّ البرلمان يسعى للتصالح بين كل الليبيين من أجل إنهاء حالة التوتر والخصومات والانفلات الأمني والعودة إلى بناء الدولة، وإنَّ وسيلتهم في ذلك هي الحوار.

واشترط قويدر، في تصريحات إعلامية، على الأطراف المسلحة أن تضع سلاحها جانبا قبل الانضمام للحوار، فيما وصف التشكيلات التي ترفض الحوار وتلجأ إلى العنف بأنَّها “تشكيلات خارجة عن القانون”.

وأضاف قودير أنَّ السلطات الليبية تدعم القوات المسلحة وإعادة بنائها بدعم من دول وصفها بـ”الصديقة”، مؤكدا أنَّهم يعولون على الجيش لإعادة الاستقرار إلى ليبيا، مع دعم شعبي أصبح يتعاظم كل يوم.

ونوه إلى أنّ يوم استعادة السيطرة على المدن التي تشهد انفلاتا أمنيا سيكون قريبا، نافيا أن يكون لمجلس النواب أي توجه نحو الاستعانة بقوات أجنبية للتدخل في ليبيا.

ووصف قويدر من يقاتلون الآن ومن يدفعون المجموعات المسلحة إلى القتال بأنَّهم “يريدون الوصول إلى السلطة بعيدا عن صناديق الاقتراع، ونحن ندعوهم للعودة إلى المسار السلمي الديمقراطي”.

2