البروتين يقلل الإحساس بالجوع أثناء الحمية

الأحد 2015/06/21
الأطعمة الغنية بالبروتين تحتاج إلى سعرات أكبر لهضمها

برلين - أظهرت الدراسات أن البروتين يقضي على الجوع أثناء الحمية، وأن الإفطار الذي يحتوي على أطعمة ذات نسبة عالية منه، يؤدي إلى زيادة الشبع على مدار اليوم.

وتحتاج المعدة إلى كمية من السعرات الحرارية لهضم الطعام، ويختلف عدد السعرات المستهلكة حسب نوعية الغذاء وكميته. فهضم البروتين وتمثيله يحتاجان إلى ضعف السعرات المستهلكة لهضم الكاربوهيدرات، أما الدهون فتحتاج إلى أقل طاقة ممكنة لهضمها.

وفي دراسة أجريت لمدة سنتين تمت المقارنة بين مجموعة تتناول حمية ذات نسبة عالية من البروتين (25 بالمئة من السعرات الحرارية) ومجموعة أخرى تتناول حمية متوسطة البروتين (12 بالمئة من السعرات الحرارية)، مع خفض سعرات المجموعتين بقدر 12 بالمئة تحت احتياجاتهم اليومية من السعرات.

وكانت النتيجة أن مجموعة الحمية عالية البروتين خسرت 9.4 كغم في 6 أشهر ومجموعة الحمية متوسطة البروتين خسرت 5.9 كغم في نفس الفترة الزمنية.

وبعد المتابعة لمدة 12 شهرا أخرى، اكتشف الباحثون أن المجموعة التي تتناول الحمية عالية البروتين نجحت بشكل أكبر في الحفاظ على جسمها دون زيادة في الوزن أكثر من مجموعة البروتين المتوسط.

وبين الباحثون أن البروتين عندما يساعد على بناء العضلات فهو يخفض بالضرورة في نسبة الدهون الضارة في الجسم. فكلما زادت الكتلة العضلية، كلما زادت معدلات الأيض الغذائي وبالتالي حرق أكبر للدهون على مدار اليوم حتى في أوقات الراحة.

كلما زادت الكتلة العضلية، زادت معدلات الأيض الغذائي، وبالتالي حرق أكبر للدهون على مدار اليوم حتى في أوقات الراحة

ويحتوي غرام البروتين على 4 سعرات حرارية مقارنة بغرام الدهون الذي يحتوي على 9 سعرات حرارية، ويعني ذلك أنه يمكن تناول كميات أكبر من الطعام الغني بالبروتين مع الحفاظ على كمية سعرات منخفضة. كما أن البروتين يأخذ وقت أطول للهضم وبالتالي يبقى في المعدة ويبعث على الشعور بالامتلاء لفترة أطول.

وأثبتت دراسة جديدة أن مع كل زيادة 1 بالمئة من البروتين في الحمية يقوم الشخص بخفض السعرات الحرارية من باقي الطعام بـ51 سعرة حرارية.

وأجريت دراسة أخرى على مجموعة من المتطوعين تناولوا إفطارا مكونا إما من بيض أو كورن فلكس أو كرواسون. وتناولت الثلاث مجموعات نفس السعرات الحرارية على الإفطار وتمت مراقبة ما يأكلونه على الغذاء والعشاء.

فاكتشف الباحثون أن المجموعة التي تناولت البيض تناولت 400 سعرة حرارية أقل من المجموعتين الأخريين بسبب زيادة الشبع.

ويذكر أن جودة البروتين الذي نتناوله تشكل فارقا كبيرا. فالبروتين الحيواني، من الألبان والبيض واللحوم، يسمى بالبروتين الكامل، حيث يحتوي على كل الـ22 حمض أميني (13 حمض أميني غير أساسي يمكن تصنيعهم بالجسم، و9 أحماض أمينية أساسية يجب الحصول عليها من مصدر خارجي).

والبروتين النباتي، من المكسرات والنشويات والبقوليات يعد بروتين غير كامل. ويقول بعض الخبراء إن البروتين النباتي يأتي من طعام ذي جودة غذائية عالية ويحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن وهو خال من الدهون.

19