البريطاني جوشوا يستمر على عرش ملاكمي الوزن الثقيل

الاثنين 2017/10/30
ثقة وقدرة على التحدي

كارديف (بريطانبا) – نجح البريطاني أنطوني جوشوا في الاحتفاظ بلقبي الاتحاد الدولي للملاكمة ورابطة الملاكمة العالمية في الوزن الثقيل، بعدما تغلب على منافسه الكاميروني كارلوس تاكام في الجولة العاشرة من النزال الذي جمع بينهما السبت في كارديف. وحطم بذلك جوشوا الرقم القياسي للأسطورة مايك تايسون بعد فوزه بالضربة القاضية للمرة الـ19 على التوالي في فوزه رقم عشرين في مسيرته.

وقدم تاكام (36عاما) والذي شارك كبديل للبلغاري المصاب كوبرات بوليف، مباراة قوية ونجح في استعادة توازنه بعد سقوطه على يد جوشوا في الجولة الرابعة، لكن الفوز كان من نصيب الملاكم البريطاني في نهاية المطاف. وتبادل الملاكمان اللكمات حتى وجد جوشوا طريقه إلى الفوز في الجولة العاشرة عبر سلسلة من الضربات السريعة والمؤلمة ليجبر الحكم على إنهاء النزال لصالحه.

وقال جوشوا “حاولت القضاء عليه جولة تلو الأخرى، لسوء الحظ الحكم أوقف محاولاتي”.

وأضاف “أعتقد أن الجماهير كانت تريد رؤية تاكام فاقدا للوعي على الأرض، لكن ليس لي شأن بقرارات الحكم”. وتعرض تاكام لقطع غائر فوق عينه اليمنى في الجولة الرابعة كما تعرض جوشوا لكسر في الأنف في الجولة الثانية.

شعور بالضغط

من ناحية أخرى أكد البريطاني جوشوا بطل الاتحاد الدولي للملاكمة ورابطة الملاكمة العالمية في الوزن الثقيل أنه لا يشعر بالضغط من قبل الجماهير بسبب توالي ضرباته القاضية ضد المنافسين عقب الفوز على منافسه الكاميروني كارلوس تاكام في الجولة العاشرة من النزال.

وتميّز تاكام، الذي علم بالمبارات قبل 12 يوما فقط أنه سيشارك كبديل للبلغاري المصاب كوبرات بوليف في المواجهة أمام جوشوا، بالقدرة على التحمل والمرونة بفضل قامته القصيرة نسبا في عالم الملاكمة حيث يبلغ طوله 186 سنتيمترا. وقال جوشوا “الملاكميون قصار القامة من الصعب دائما مواجهتهم، يمكنهم التحرك بشكل أفضل ، ويتعاملون مع أمثالي طوال حياتهم”.

جوشوا حطم الرقم القياسي لمايك تايسون بعد فوزه بالضربة القاضية للمرة الـ19 على التوالي في فوزه رقم 20 في مسيرته

وأضاف “يعرفون كيفية تجنّب اللكمات، كنت أتدرب على مواجهة بوليف، تاكام كان مخادعا لكنني فزت عليه في النهاية”.

وأوضح “تعرضت للكثير من الضغوط من الجماهير لرغبتها في مشاهدتي وأنا أسدد الضربات القاضية للمنافسين، ولكني لا اكترث إذا نجح المنافسون لي في الصمود لمدة 12 جولة، لا أشعر بالضغط من أي شخص، لأنني أعرف أن ذلك سيقودني للتراجع”.

وأكد “قدمت أداء جيدا ونجحت في النيل منه، أدرك أن الجماهير ترغب في مشاهدة تاكام وهو فاقد للوعي ولكن مهمة الحكم أن يضمن استمرار حياتنا من أجل المشاركة في نزالات أخرى”.

وتبادل الملاكمان اللكمات حتى وجد جوشوا طريقه إلى الفوز في الجولة العاشرة عبر سلسلة من الضربات السريعة والمؤلمة ليجبر الحكم على إنهاء النزال لصالحه.

واحتشد حوالي 78 ألف مشجع في ملعب كارديف وسط ضجيج صاخب منذ بداية النزال وحتى نهايته بفوز جوشوا.

وأوضح جوشوا “الناس تأتي من كل أنحاء العالم لمشاهدتي داخل الحلبة، ولهذا حضرت هذه الأعداد الغفيرة إلى كارديف، ولكن الشيء الأكثر أهمية هو الفوز”.

وختم بالقول “لا يهم إذا كان هناك خمسة أشخاص أو خمسة ملايين شخص داخل الملعب، علي أن أتحلى بالتركيز، الناس كلها تحب الفائز لذا فإنني لا أتمتع برفاهية الخسارة”.

وفي ذات الوقت، عبر تاكام (36 عاما)، عن عدم خشيته من النزال أمام 80 ألف متفرج في كارديف، قائلا إن سرعته في الأداء تمنحه أفضلية أمام جوشوا، الذي لم يهزم في 19 نزالا على مستوى المحترفين. وأضاف تاكام، الذي حل محل كوبرات بوليف في اللحظة الأخيرة، بعد إصابة الملاكم البلغاري في الكتف “لا أخشى النزال أمام 80 ألف متفرج، ففي نهاية الأمر سيجمع النزال بين شخصين فقط”. وتابع “أستطيع أداء أشياء بشكل مختلف عن غيري من الملاكمين، أمام جوشوا.. سيكون لديّ الفرصة لتحقيق الفوز بالضربة القاضية، سيكون من المهم التركيز على جسم جوشوا ورأسه، وستكون سرعتي مهمة للغاية”.

مكاسب مالية

جنى الملاكم البريطاني أنطونى جوشوا 15 مليون جنيه إسترليني من نزالة أمام البلغاري كوبرات بوليف، ليصبح أحد أعلى النجوم الرياضية أجرا في المملكة المتحدة. وبلغت المكاسب المالية لجوشوا من حلبة الملاكمة في 2017 والبالغة 30 مليون جنيه إسترليني ستتخطى اتفاق الويلزي غاريث بيل في ريال مدريد بقيمة 20 مليون إسترليني سنويا وتتجاوز حتى مكاسب نجم الفورمولا-1 لويس هاميلتون رغم اقترابه من تحقيق لقب رياضة المحركات للمرة الرابعة.

كما يسعى جوشوا، الذي يدعى بأنه يرغب في أن يصبح أول ملياردير رياضي في بريطانيا، إلى تحقيق مكاسب مالية كبيرة من الاتفاقات مع العلامات التجارية “أندر أرموار” و”لوكوزادى” و”لينكس”. وبالإضافة إلى ذلك، يعد جوشوا بمثابة حلم لأي شخص يعمل في مجال التسويق، فهو يتمتع بشعبية جارفة وليس مثل الملاكمين الذين يمكن أن يمشوا في الشارع دون أن يتعرف عليهم أحد.

ولعل الشيء الغريب هو أن جوشوا لم ينشأ على حب الملاكمة ولم يكن يشاهد النزالات بين الملاكمين الكبار، وحول ذلك يقول “لم أشاهدها مطلقاً، ولم أكن مهتما بالرياضة، لكني أحب الترفيه. وكان من الممكن أن أكون عاشقا لكرة القدم وأن أذهب مع أصدقائي لمشاهدة المباريات، لكني لسبب ما لا أفهم الطريقة التي تنظم بها بطولات كرة القدم”.

23