البريطاني سكينر يضع حدا لمسيرته

الدراج البريطاني يعلن نيته في الاتجاه نحو السياسات الرياضية بعد اعتزاله.
الجمعة 2019/03/08
رفع الراية

برلين - أنهى الدراج البريطاني كالوم سكينر، البطل الأولمبي، مسيرته الرياضية الخميس، وأعلن نيته في الاتجاه نحو السياسات الرياضية. وقال في بيان “الدراجات كانت جيدة للغاية بالنسبة إلي، لقد صنعت صداقات العمر وأدركت حلمي الذي يشرفني للأبد”.

وأضاف “احترم أن 26 عاما ربما يبدو عمرا صغيرا للاعتزال والابتعاد عن المضمارـ ولكنني لم أعتبر نفسي لاعبا رياضيا فقط، اعتبر نفسي أكثر من ذلك بكثير”.

وكان سكينر جزءا من الفريق الذي فاز بذهبية سباق السرعة في أولمبياد 2016، وفاز بفضية سباق السرعة للدرجات على المضمار الفردي للرجال. ولكن منذ دورة ألعاب الكومنولث 2018 كان “في فترة راحة ممتدة بسبب تدهور صحي”. وينوي سكينر الآن العمل “في دعم الإصلاح الذي طال انتظاره من الجهات المسؤولة عن الرياضة، وحقوق (مثليي الجنس، السحاقيات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا) وتشجيع الناس على ركوب الدراجات”.

وتتوالى الخيبات في رياضة الدراجات على مستوى العالم، إذ أصيب الفرنسي تيبو بينو، قائد فريق غروباما-أف.دي.جي للدراجات، بصدمة كبيرة بعدما أقر زميله يورغ برايدلر، بمحاولة تعاطي منشطات عن طريق الدم ليرحل عن الفريق. وأقر المتسابق النمساوي بالغش الرياضي، وسط تحقيقات واسعة. وأبلغ برايدلر، الذي كان يدافع عن ألوان الفريق الفرنسي، صحيفة كرونين أنه “لن يستطيع إخفاء هذا السر طويلا”، بعد إلقاء القبض على متسابقين من النمسا وكازاخستان واستونيا، الأربعاء الماضي، في مداهمات في منتجع سيفيلد النمساوي.

وكان برايدلر (28 عاما)، من أقرب المتسابقين إلى بينو، وكان من المتوقع أن ينافس معه في سباق فرنسا هذا العام. وقال بينو الذي احتل المركز الثالث في سباق فرنسا 2014، والرابع في سباق إيطاليا 2017، لصحيفة ليكيب الرياضية الفرنسية “كان الأمر صعبا للغاية. بكيت لأني اعتبر ما حدث خيانة عظمى”.

23