البريكست يمنع النوم عن رئيسة الوزراء البريطانية

الخميس 2016/12/01
ماي: زوجي يتعود ببطء على أن يصبح زوجا لرئيسة وزراء

لندن – رغم أن الإقامة الجديدة لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في “10 داوننغ ستريت” والتي من المفترض أن توفر كل أسباب الراحة، فإن عملية تنظيم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يبدو أنها منعت النوم على ماي.

وقالت رئيسة الوزراء “إنها لحظة التغيير، وهو وقت صعب للغاية. ونحن بحاجة إلى المضي قدما في تطبيق البريكست. وأنا مدركة تماما لذلك. أريد أن أتأكد من أن كل ما نفعله يضمن أن تكون بريطانيا بلدا يعمل من أجل الجميع. وأن أفكر حقا في صياغة دور جديد لبريطانيا على الصعيد العالمي خلال مرحلة ما بعد البريكست”.

وأوضحت ماي أن طفولتها، حيث نشأت في بيت كاهن، وإحساسها بالواجب وإيمانها المسيحي القوي كلها عوامل تدفع نهجها في الحياة والعمل.

وقالت رئيسة الوزراء “كان نهج والدي يتمثل في أن نبذل قصارى جهدنا لفعل الأفضل في كل ما نفعله. لم تكن هناك أي إشارة إلى أن لا أفعل شيئا معينا لمجرد أنني بنت”.

وتحدثت ماي عن حياتها الخاصة مع زوجها فيليب، حيث أفادت بأن عدم قدرتهما على الإنجاب أثرت في كلا الطرفين، وأضافت أن زوجها فيليب الذي يرافقها منذ 36 عاما يتعود ببطء على أن يصبح زوجا لرئيسة الوزراء.

وأردفت ماي “يحتاج فيليب لإدخال نوع من التعديل على حياته حتى يتقبل أن يكتب الناس حول ما يرتديه من ملابس ويلتقطون معه من صور السيلفي، ولكنه سوف يتعود على ذلك”.

وأوضحت “إنه فوجئ بمدى الأهمية التي أصبح عليها. ويقول فيليب إن في ذلك 90 بالمئة من المرح و10 بالمئة من القلق”.

وكشفت أنها اضطرت لاقتراض ثوب بحري أزرق اللون ومعطف أصفر خلال أول ظهور لها خارج داوننغ ستريت كرئيسة للوزراء، لأن كل شيء حدث بسرعة كبيرة وكانت خزانة ملابسها لا تزال في منزلها الموجود بدائرتها الانتخابية في مايدنهيد.

وكانت ماي وزوجها فيليب يستعدان لشراء المزيد من أثاث السكن في منزل جديد يقع في الطابق العلوي، بما أن شقتهما السابقة في لندن كانت مساحتها أصغر.

وقالت إنها لا تحتاج إلى مصفف شعر، ولكنها كأثنى تعتمد على نصائح زوجها المفيدة، الذي غالبا ما يرافقها في رحلات للتسوق. وأضافت “إنه جيد في اختيار الإكسسوارات، وخاصة حقائب اليد والأساور كهدايا، كما يجيد اختيار الزهور”.

12