البشرية في خطر بسبب تراجع عدد الفقريات

الجمعة 2016/10/28
تراجع في أعداد الثدييات والأسماك والطيور والبرمائيات

باريس – سجلت أعداد الفقريات في العالم تراجعا مهولا بلغ 58 بالمئة منذ 42 عاما، وهو ما يهدد مستقبل البشرية برمتها. وقال المدير العام للصندوق العالمي للطبيعة إن القضاء على هذه الثروة الطبيعية يهدد وجود البشرية على كوكب الأرض، مؤكدا أن “البشرية تضع نفسها في خطر”.

وتراجعت أعداد الثدييات والأسماك والطيور والبرمائيات والزواحف في العالم بنسبة 58 بالمئة خلال 42 عاما (بين 1970 و2012)، ويتوقع أن يتواصل هذا التراجع في حال عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة، حسبما حذر به الصندوق العالمي للطبيعة في تقريره “الكوكب الحي” للعام 2016.

وأكد ماركو لامبرتيني المدير العام للصندوق العالمي في هذا التقرير، الذي يشخص وضع الكوكب “في حال واصل التنوع الحيوي تراجعه الكبير، سينهار العالم الطبيعي كما نعرفه اليوم دفعة واحدة”. ولفت باسكال كانفان المدير العام للفرع الفرنسي من الصندوق إلى “أننا نشهد تدنيا للحياة على الكوكب نحن مسؤولون عن جزء منه. وهو عامل خطر كبير بالنسبة إلينا”.

وكان التقرير السابق للصندوق العالمي لحماية الطبيعة الصادر عام 2014 قد أشار إلى انخفاض بنسبة 52 بالمئة في أعداد الفقريات في العالم، وذلك بين 1970 و2010.

ويتعاون الصندوق خصوصا مع جمعية علوم الحيوانات في لندن لرصد أعداد الحيوانات، وقد درس 14152 صنفا ينتمي إلى 3706 أنواع من الفقريات.

وبعد بضعة أيام، يجتمع المجتمع الدولي في إطار مؤتمر مناخي جديد بمراكش في مسعى إلى ترجمة الالتزامات المتخذة في مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين إلى أفعال واحتواء الاحترار “دون درجتين مئويتين”.

وبات التحرك ملحا، ولا سيما أنه منذ بداية السبعينات، لوحظ أن النشاطات البشرية تؤدّي إلى تدهور الثروة الطبيعية بوتيرة أسرع من تجددها.

24