البشير يجدد التعهد بعدم الترشح لانتخابات 2020

الثلاثاء 2017/11/07
تعهد يختلف عن السابق

الخرطوم - جدد الرئيس السوداني عمر حسن البشير، الاثنين، تعهداته السابقة بالتخلي عن الحكم في البلاد مع نهاية دورته الرئاسية الثانية عام 2020، وتسليم السودان لخليفته خاليا من الحروب.

إعلان البشير جاء في خطاب أمام حشد شبابي بمناسبة انعقاد المؤتمر العام السابع للاتحاد الوطني للشباب السوداني (غير حكومي) في العاصمة الخرطوم.

وقال البشير “عهدنا معكم أن نسلمكم السودان في 2020 نظيفا، بعد تحقيق السلام في إقليم دارفور (غرب) ومنطقتي النيل الأزرق (جنوب غرب) وجنوب كردفان (جنوب)”.

وسبق وأن كشف البشير عن عدم نيته الترشح للاستحقاق الرئاسي المقبل، بيد أن معارضين شككوا في الأمر خاصة وأنه سبق وأن تعهد بذلك في الانتخابات الماضية ليعيد ترشيح نفسه مجددا.

ويقول مراقبون إن إعلان الرئيس السوداني هذه المرة مختلف لجهة أنه يأتي بعد رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية عن السودان، وعودة الخرطوم إلى المجتمع الدولي.

ويرجح هؤلاء أن يكون هناك اتفاق مع الولايات المتحدة من بنوده عدم ترشح البشير مجددا لانتخابات 2020، وأن الأخير سيعمل خلال الفترة المتبقية من ولايته على حسم الملفات الشائكة ومنها النزاعات في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، وإعادة دوران عجلة الاقتصاد، ومعالجة أزمة النازحين.

وأعلن الرئيس السوداني في خطابه عن البدء بتنفيذ حزمة مشروعات تنموية في ولايات دارفور الخمس، أطلق عليها مشروعات “مستقبل دارفور الأخضر”، دون تفاصيل عنها.

وأوضح أن “المرحلة المقبلة ستشهد إخلاء معسكرات النازحين، وإعادة تأهيل مواطنهم الأصلية، وتوفير الخدمات الأساسية لهم”.

ونشطت في الآونة الأخيرة تحركات لإعادة مئات الآلاف من النازحين، الفارين من مناطقهم جراء النزاع بين القوات الحكومية والحركات المتمردة المسلحة منذ العام 2003.

وتوعد البشير “الحركات المتمردة الموجودة في دولتي جنوب السودان وليبيا حال رفضها قبول السلام بالتصدي لها في ميادين القتال”.

وتعهد بالمضي قدما في تطبيق الشريعة الإسلامية. وانتخب البشير رئيسا عام 2010، وأعيد انتخابه لدورة رئاسية ثانية عام 2015 تنتهي في 2020، إلى جانب فترة حكمه منذ انقلاب يونيو 1989.

2