البشير يفقد سيطرته على دارفور

الثلاثاء 2014/03/11
حكومة البشير تقاتل الآن في دارفور بمليشيات الجنجويد

الخرطوم - أعلن مني أركو مناوي زعيم حركة تحرير السودان عن سيطرته الكاملة على محليات حسكنيتة واللعيت جارالنبي والطويشة، وقال في تصريح خاص لـ«العرب»: “أخرجنا القوات الحكومية من المناطق الشرقية والشمالية من الولاية”.

وأكد زعيم الحركة المتمردة أنه لم يعد هناك من خيار سوى “إسقاط هذا النظام بعد أن فشلت كل مساعي التسوية السياسية بتمسك البشير”، يأتي ذلك في وقت سارعت فيه حكومة البشير إلى إرسال وفد لها إلى شمال دارفور في محاولة منها للسيطرة على الوضع المضطرب هناك، والذي بات يخرج عن سيطرتها كليا.

وفي هذا السياق قال أحمد تقد ناطق باسم مسؤول ملف التفاوض في حركة العدل والمساواة: إن الجيش انحصر فقط في المدن الرئيسية بدارفور، مضيفا في تصريح لـ«العرب» : الحكومة تقاتل الآن في دارفور بمليشيات الجنجويد، إضافة إلى مليشيات خاصة بوالي شمال دارفور عثمان كبر.

وفي محاولة لإنقاذ الموقف، وصل إلى مدينة الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور، أمس الأول، وفد حكومي رفيع المستوى برئاسة حسبو محمد عبدالرحمن نائب رئيس الجمهورية يرافقه الفريق أول عبدالرحيم محمد حسين وزير الدفاع الوطني والفريق محمد عطا فضل المولى مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات والفريق العادل عاجب نائب المدير العام للشرطة السودانية.

وانخرط الوفد فور وصوله في اجتماع مغلق بمقر الأمانة العامة لحكومة الولاية مع لجنة أمن الولاية برئاسة الوالي عثمان كبر، تناول التطورات الأمنية المتلاحقة التي شهدتها الولاية خلال الأيام الماضية بعدد من المحليات الشرقية والغربية.

ووجه الاجتماع الأجهزة الأمنية والعسكرية بالبلاد، للقيام بواجباتها المتمثلة في بسط هيبة الدولـــة، وطالب المجتمعـــون وزارة الدفــــاع بترتيب الأوضاع الأمنية في الولاية.

وعادت الاشتباكات المسلحة في الإقليم المضطرب مرّة أخرى بقوة نهاية الشهر الماضي، وأسفرت عن 30 ألف نازح وعشرات القتلى والمفقودين.

4