البطاطا المشوية أو المسلوقة تمتص الدهون وتخفف الوزن

الأحد 2015/10/25
تناول البطاطا دون إضافات يساعد على النشاط وخفة الحركة

القاهرة - بعكس البطاطا المقلية والمقرمشة، تساعد البطاطا المشوية أو المسلوقة على تخفيف الوزن. وأكد خبراء التغذية أن نجاح هذه الطريقة يشترط المواظبة على أكل البطاطا، لفترة لا تقل عن ثلاثة أيام وأن تكون دون إضافات أو بهارات.

ويقول د. موسى الخطيب خبير التّغذية والنّظم العالميّة للحمية إنّ البطاطا المسلوقة تحتوي على مواد تستطيع امتصاص الدهون من الجسم بطريقة لا تضرّ الإنسان.

وعندما يتناولها الإنسان دون أي نوع آخر من الأكل فإنّها تعتبر وجبة غذائيّة كاملة تساعد على النّشاط والحيويّة وخفّة الحركة، بعكس المضاعفات الّتي تحدث نتيجة استخدام أدوية التّخسيس. فالبطاطا تحتوي على مادّة قادرة على امتصاص كلّ السّموم في الجسم، ولا تضر بالقلب.

وعندما تكون البطاطا مسلوقة أو مطبوخة فهي تمتص كمية كبيرة من الماء وبمجرد تبريدها تتبلور مكوناتها من النشاء بشكل مقاوم للهضم، لذلك يسمى بالنشاء المقاوم. وعلى عكس أنواع أخرى من الألياف المحتوية على النشاء يؤدي تخمّر النشاء في الأمعاء الغليظة إلى خلق الأحماض الدهنية التي قد تحد من قدرة الجسم على حرق الكربوهيدرات ولكنها بالمقابل ذات مفعول معاكس يمكن من حرق الدهون.

ويذكر أن حبة بطاطا متوسطة الحجم مع قشرتها تحتوي على 3 غرامات من الألياف، أي أنها تغطي 12 بالمئة من الكمية المطلوبة يوميا من الألياف.

وللبطاطا فوائد أخرى يستفيد منها الجسم كثيرا، فهي تقي من الإصابة بمرض السّرطان، حيث وجدت الدّراسات المنجزة على خلايا البشر أنّ مادة اللكتينات الموجودة في البطاطا ترتبط بمستقبلات أغشية خلايا السّرطان مؤدّية لموتها وتسممها ومثبّطة بذلك نموّ الورم المسؤول عنها.

ويحتوي هذا النوع من الخضار على المواد الغذائية الأساسيّة للجسم مثل:‏ المعادن والحديد والكالسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والنحاس‏‏، بالإضافة إلى فيتامين ج، حيث تتميّز عن الأطعمة الأخرى باحتفاظها بهذا الفيتامين في الطّقس شديد الحرارة‏. وهي عنصر غذائي مهم أيضا في فصل الشّتاء، فهي أفضل الأغذية منحا للدفء، ذلك لأنّ العنصر النّشويّ فيها يتحوّل في جسم الإنسان إلى سكريّات تمنحه الطّاقة، وتقيه أخطار السّمنة بسهولة.

وتوصلت الدراسات المخبريّة إلى أنّه إذا أضيف قشر البطاطا إلى حمية فئران التّجربة المصابة بالسكّري فإنّ سكر الدم ينخفض لديها بشكل ملموس كما ينخفض تواتر التبوّل المرتبط بذلك المرض.

وتعمل البطاطا المبشورة على تبييض الهالات السوداء حول العينين، لأنها غنية بإنزيم يسمى كاتيكولاس وهو الّذي يستخدم في المستحضرات التجميليّة كمفتّح للون البشرة. كما أن لها أثرا في علاج الحساسية الجلدية بدهان الموضع المصاب بعصير البطاطا أو بوضع شرائحها في كمادات، كما تستخدم بنفس هذه الطريقة لعلاج حروق الشمس.

ويذكر أن هناك دراسة أجريت على 84215 امرأة. وأظهرت النّتيجة بأنّ تناول البطاطا يفيد صحّة القلب. وصرّحت منظّمة الأغذية والأدوية بأنّ الأغذية مثل البطاطا ذات المحتوى الجيّد من البوتاسيوم، والمحتوى المنخفض من الصوديوم قد تنقص خطر توتّر الشّريان العالي.

وتتميز البطاطا بثرائها بالفيتامين أ الضروري لنمو الجنين وتخفيض نسبة السكر في الدم. ويقول جون بودين وأليسون تاني، مؤلفا كتاب، أكثر 100 غذاء صحي أثناء الحمل، إن البطاطا تعد من أهم الأطعمة التي يجب أن تضاف إلى النظام الغذائي خلال فترة الحمل.

19