البطاط يتحدث بالموبايل من داخل سجنه ويهدد باغتيال ساسة عراقيين

الأربعاء 2014/01/22
البطاط: سيتعرض مرشحو ائتلاف دولة القانون للانتخابات للقتل وستستهدف منازلهم ومقارهم

بغداد - قال قائد ميليشيا شيعي اعتقل في العراق بعد أن أطلقت جماعته قذائف مورتر باتجاه المملكة العربية السعودية، إن زعماء الكتلة السياسية لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سيقتلون اذا لم يتم إطلاق سراحه خلال أربع وعشرين ساعة.

وقال واثق البطاط في حديث لوكالة رويترز عبر هاتف محمول وفّره له أحد حراس السجن المتعاطفين معه، حسب قوله، إنه محتجز في حبس انفرادي، وانه لم يسمح له بالاتصال بمحاميه أو أسرته. وتؤكد مسألة الهاتف الجوّال، ما يقوله خبراء أمنيون من أن المنشآت السجنية العراقية، وغيرها من هياكل وزارة العدل، وأيضا عديد الهياكل الأمنية، مخترقة من قبل ميليشيات. واحتجز البطاط في بغداد في الثاني من يناير الماضي بعد ستة أسابيع من إطلاق ميليشيا «جيش المختار» التي يقودها، ست قذائف مورتر من جنوب العراق على منطقة صحراوية خالية داخل الأراضي السعودية.

وخلال الاتصال الذي أجراه من زنزانته ليلة الإثنين-الثلاثاء، قال البطاط إن جيش المختار الذي يقوده سيبدأ في اغتيال أعضاء ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي والذين يخوضون انتخابات أبريل القادم ما لم يتم إطلاق سراحه. وقال إن جيش المختار يمهلهم 24 ساعة ولو لم يطلق سراحه فسيتعرض كل مرشحي ائتلاف دولة القانون للقتل واحدا تلو الأخر كما ستستهدف منازلهم ومقارهم. وذكر أيضا أن أعضاء ائتلاف دولة القانون المشاركين في الحكومة هم أيضا ضمن القائمة التي يستهدفها. وقال البطاط، وصوته معروف لوكالة رويترز حسب تأكيدها، إنه يخفي هويته عن مسلحين سنّة محتجزين معه في نفس السجن الذي طلب عدم الكشف عن موقعه.

كما اتهم البطاط السلطات العراقية باحتجازه حتى تحقق توازنا طائفيا بعد أن اعتقلت النائب السني أحمد العلواني في مدينة الرمادي يوم 28 ديسمبر الماضي في مداهمة لمقره قتل فيها شقيق العلواني وعدد من الحراس الشخصيين.

3