البطاقة الثانية عنوان صراع المجموعة السادسة

الأربعاء 2014/06/25
نيجيريا في مواجهة صعبة أمام الأرجنتين

بورتو أليغري - أدركت منافسات المجموعة السادسة الجولة الثالثة والأخيرة، وانحصرت المنافسة على البطاقة الثانية بين نيجيريا الثانية برصيد 4 نقاط وإيران الثالثة برصيد نقطة واحدة، وذلك بعدما ضمنت الأرجنتين تأهلها منذ الجولة الثانية.

يسعى المنتخب النيجيري إلى استثمار المعنويات العالية للاعبيه بعد معانقة نغمة الفوز في العرس العالمي للمرة الأولى منذ مونديال 1998 عندما يلاقي الأرجنتين التي ضمنت تخطيها الدور الأول.

وكان المنتخب النيجيري عوض تعثره في المباراة الأولى أمام إيران (0-0) بفوز صعب على البوسنة (1-0) سجله مهاجم ستوك سيتي الإنكليزي بيتر أوديموينجي في الجولة الثانية وهو الأول له منذ 16 عاما وتحديدا منذ تغلبه على بلغاريا 1-0 في 19 يونيو 1998 في الجولة الثانية الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة عندما تصدرها (6 نقاط بفوز على أسبانيا 3-2 في الجولة الأولى وخسارة أمام البارغواي 1-3 في الثالثة والأخيرة) وحجز بطاقته إلى الدور الثاني قبل أن يخسر أمام الدنمارك 1-4.

وكانت المشاركة الثانية لنيجيريا في المونديال عام 1998 بعد الأولى عام 1994 في الولايات المتحدة عندما خرجت من الدور ذاته على يد إيطاليا بعد التمديد.

وبعدها خرجت نيجيريا من الدور الأول لمونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، ثم غابت عن نسخة 2006 في ألمانيا وودعت من الدور الأول النسخة الأخيرة في جنوب أفريقيا.

وكبــرت طموحــــــات المنتخـــــــب النيجيري بعد الفوز على البوسنة لبلوغ الدور الثاني، وأكد المدرب ستيفن كيشي أن الفوز على الأرجنتين “ضروري لتفادي أي حسابات قد تضعنا على الهامش”. وأضاف “حققنا الفوز الأول منذ 16 عاما، وهذا إنجاز جيد لرفع المعنويات. الروح القتالية التي أظهرناها كانت جيدة وسنواصل اللعب بها أمام الأرجنتين. لدينا اللاعبون لتحقيق الفوز″.

وتعقد نيجيريا آمالا كبيرة على خط دفاعها بقيادة حارس مرمى ليل الفرنسي المتألق فنسنت إينياما الذي يعتبر الوحيد حتى الآن إلى جانب حارس مرمى المكسيك وأغاكسيو الفرنسي غييرمو أوشوا لم تهتز شباكهما حتى الآن في البطولة.

كارلوس كيروش: "الفوز حتمي على البوسنة وهو ما سنسعى إلى تحقيقه على أمل خسارة نيجيريا"

في المقابل، لن يفرط المنتخب الأرجنتيني في نقاط المباراة أقلها التعادل الذي سيمنحه صدارة المجموعة. وستكون مباراة نيـجـيـــريــــا فرصة أمام المدرب أليخاندرو سابيلا لتصحيح العيوب الهجومية التي أبان عنها في المباراتين أمام البوسنة وإيران رغم ضمه أفضل رباعي هجومي في البطولة (ميسي وإنخل دي ماريا وسيرجيو أغويرو وغونزالو هيغواين). ووجدت الأرجنتين صعوبة كبيرة في تحقيق الفوز حتى الآن خاصة أمام إيران حيث احتاجت إلى عبقرية ولمسة سحرية لنجمها الفذ ميسي في الوقت القاتل.

وفي مبارة مهمة أخرى تتمسك إيران ومدربها البرتغالي كارلوس كيروش بأمل التأهل إلى الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخها عندما تلاقي البوسنة الجريحة. قدمت إيران مستويات جيدة حتى الآن خاصة مقارعتها الأرجنتين في الجولة الثانية عندما كانت قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الفوز أو التعادل على الأقل، وهي تسعى إلى حصد الثمار أمام البوسنة وتحقيق ما يتوجب عليها وهو الفوز في انتظار هدية الأرجنتين.

وسيكون الفوز الثاني لإيران في تاريخ مشاركاتها في العرس العالمي والأول منذ 16 عاما وانتصارها التاريخي على الولايات المتحدة 2-1 في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة في مونديال فرنسا 1998.

وأكد كيروش أن إيران لا تملك مصيرها بين أيديها. وقال “الفوز حتمي على البوسنة وهو ما سنسعى إلى تحقيقه على أمل خسارة نيجيريا”. وأضاف كيروش: “قدمنا مباراتين رائعتين أمام نيجيريا والأرجنتين وكنا نستحق الفوز، للأسف خرجنا بنقطة واحدة، الآن أمامنا 3 نقاط مصيرية وسنبذل كل ما في وسعنا من أجل الظفر بها”.

بيد أن مهمة إيران ستكون محفوفة بالمخاطر أمام البوسنة التي على الرغم من فقدانها أمل التأهل إلا أنها ستلعب من أجل فوز معنوي وتاريخي في مشاركتها التاريخية في العرس العالمي كونها المرة الأولى التي تخوض غماره. ولا تختلف حال البوسنة عن إيران ونيجيريا من خلال العروض الجيدة التي قدمتها حتى الآن، لكن النتائج لم تكن مرضية على الرغم من صفوفها الزاخرة بالنجوم أبرزهم مهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي إدين دزيكو ولاعب وسط روما الإيطالي ميراليم بيانيتش. وانتقد مخضرمو كرة القدم البوسنية خيارات المدرب صفوت سوزيتش أمام نيجيريا وطالبوا برحيله، أبرزهم محمد بازداريفيتش المدرب اليوغوسلافي السابق حيث أكد أن خوض المباراة بنفس دفاعي من دون وداد إيبيسيفيتش مهاجم شتوتغارت الألماني وصاحب الهدف الوحيد في المونديال خلال خسارة الأرجنتين 1-2.

22