#البطل_علي_شياع_المالكي ترند عراقي

مستخدمو الشبكات الاجتماعية في العراق يعبرون عن استيائهم لما يتعرض له ضابط أثناء التحقيق معه في واقعة توقيف معمم إيراني بتهمة تهريب مادة الزئبق الأحمر جنوبي البلاد.
الخميس 2019/06/20
محارب في وجه الوباء

#البطل_علي_شياع_المالكي و#علي_شياع_يمثلني هاشتاغان احتلا الترند العراقي على الشبكات الاجتماعية نصرة للضابط العراقي الذي استدعي للسجن مجددا.

بغداد- عادت قضية الضابط العراقي علي شياع المالكي إلى واجهة الجدل في العراق بعد أن ظهر في مقطع فيديو الاثنين يؤكد استدعاءه من جديد للسجن في واقعة توقيف المعمم الإيراني في البصرة بعد أيام قليلة من الإفراج عنه بسبب نفس القضية.

ونشطت على تويتر وفيسبوك في العراق عدة هاشتاغات على غرار #البطل_علي_شياع_المالكي و#علي_شياع_يمثلني.

وتعود القضية إلى أبريل الماضي بعد اعتقال الضابط لمعمم إيراني، بتهمة تهريب مادة الزئبق الأحمر جنوبي البلاد، وفقا لفيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي. وأعلنت وزارة الداخلية العراقية حينها توقيف أفراد المفرزة التي نشرت مقطعا مصورا لعملية إلقاء القبض على رجل الدين.

والاثنين، قال الضابط العراقي إنه فوجئ بطلب استدعائه من جديد للتوقيف والسجن مرة أخرى، مؤكدا أنه ليست لديه مشكلة في تنفيذ الأوامر العسكرية لكنه كشف تعرضه للظلم والضرب والإهانة والإذلال بسبب المعمم الإيراني “دون النظر إلى أنه في النهاية مواطن عراقي وأنه يمثل العراق ومن العار أن يطوله هذا الظلم”.

كما تحدث الضابط في برنامج “بكل جرأة” على قناة anb العراقية عما تفعله المخدرات القادمة من إيران في البصرة وسكانها، مؤكدا انتشار زنا المحارم بسببها. وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العراق مقاطع فيديو للمقابلة بكثافة.

وألمح إلى أنه تحدث عن حقائق موثقة، مستغربا استدعاءه للسجن بتهمة جرح مشاعر شخصيات لم يسمها في حين أن أحدا لم يتحرك عندما تعرض لما تعرض له أثناء التحقيقات، لافتا إلى أنه هدد بالتصفية ولم يحرك أحد ساكنا. ووجه الضابط علي المالكي رسالة إلى المسؤولين في البلاد مؤكدا “إذا ما بيكم فزعة فافزعوا للعراق..”. وعبر مستخدمو الشبكات الاجتماعية في العراق عن استيائهم لما يتعرض له الضابط. وقال مغرد:

وأكدت مغردة:

@princessbashosh

#البطل_علي_شياع_المالكي رغم اعتراض البعض ورغم التهم الحاضرة في أي وقت ولأتفه سبب لمن يتعدى الخطوط الحمر ويتجاوز على الأرجنتين.. إلا أنني أقف لك احتراما “أيها البطل لشجاعتك وأنت تعرف أنك مقتول لا محالة وأنت تواجه رؤوسا كبيرة لها اليد في تجارة المخدرات.

وبات العراقيون يطلقون على إيران الأرجنتين تهكما بعدما قال رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي مارس الماضي إن “المخدرات ظاهرة كبيرة تحاول أن تمتد، تأتي من الأرجنتين إلى عرسال وتنتقل عبر سوريا وتدخل إلى العراق، وتؤسس لنفسها في العراق شبكات مخدرات”.

وعدّ ناشطون على تلك المواقع أن عبدالمهدي يحاول التغطية على موضوع دخول المخدرات من إيران، الجارة الشرقية للعراق. وسخر معلقون بالقول إن المخدرات تأتي من الأرجنتين الإيرانية. وأطلق مغردون على تويتر حينها هاشتاغا يحمل اسم #مخدرات_العراق_تأتي_من_الأرجنتين.

وعلى الرغم من بعد المسافة بين الأرجنتين والعراق، إلا أن العراقيين استخدموا هذا التصريح ليسخروا من الواقع المزري، فأقدم العديد منهم متهكما على وضع اسم الأرجنتين على الخارطة بدل إيران، في الجانب الشرقي للبلاد.

ومنذ العام 2003 وما بعده، نشطت حركة تهريب المخدرات عبر الحدود الإيرانية العراقية، بسبب الفوضى الأمنية التي سادت العراق إثر تغيير النظام السياسي.

من أهم أنواع المخدرات  التي يتم تهريبها عبر الحدود العراقية الإيرانية عقار يطلق عليه محليا اسم "كريستال" تنتجه إيران
من أهم أنواع المخدرات  التي يتم تهريبها عبر الحدود العراقية الإيرانية عقار يطلق عليه محليا اسم "كريستال" تنتجه إيران

وفي السنوات الماضية، اجتاح وباء المخدرات منطقة جنوب العراق، ومن أهم الأنواع التي يتم تهريبها وتعاطيها هو ما يطلق عليه محلياً اسم “كريستال” الذي تنتجه إيران، وهو الاسم المحلي لعقار الميثامفيتامين، إذ يجري تهريبه بكميات هائلة عبر الحدود التي يسهل اختراقها.

وبحسب الشرطة المحلية في مدينة البصرة فإن الاستهلاك يتضاعف عاما بعد عام، ويتم تسويق المخدرات إلى المناطق الفقيرة في البصرة حيث حكم الميليشيات الديني.

كما أفادت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير سابق بأن الضباط المكلفين بمعالجة تجارة المخدرات يديرون الأمر بشكل سيء، إذ يتم ابتزازهم وتخويفهم مما يزيد الأمر سوءا وهو ما يحصل الآن مع الضابط علي شياع المالكي حتى لا يقدم ضباط آخرون على التصرف مثله.

وكان قائد شرطة محافظة البصرة الفريق الركن رشيد فليح، بيّن في وقت سابق، أن نسبة ما لا يقل عن 80 بالمئة من المخدرات يتم تهريبها عبر الحدود البرية بين العراق وإيران، مضيفا أن هناك أحزابا وميليشيات تقف خلف عمليات التهريب.

ودعا فليح إلى ضرورة تعديل القوانين الخاصة بمكافحة المخدرات وإنزال عقوبة الإعدام بحق المتاجرين والمروجين لهذه الآفة. وبعد اجتياح وباء المخدرات المنتجة إيرانيا مناطق جنوبي العراق، بدأت طهران بتوجيهها نحو دول الخليج العربية عن طريق المنافذ الكويتية واليمنية. وقالت مغردة:

وفي نفس السياق كتب مغرد:

Kamal6420@

يجب أن تتحرك الغيرة العراقية على ابن العراق #البطل_علي_شياع_المالكي ذيول #إيران لن يتركوه وعلينا كعراقيين أن نحمي ابننا. يكفينا ضعف وسكوت عما يحدث بالعراق بسبب إيران وأحزابها الفاسدة.

ووصف متفاعل:

Khalid59352029@

آفة المخدرات أشد من آفة الإرهاب، وصل الحال إلى تدمير المجتمعات العربية بالكامل.

واعتبرت مغردة:

وقال حساب في نفس السياق:

sahar_bio@

البطل_علي_شياع_المالكي. ما زال هناك شرفاء في بلادي.

19