البطل باريس سان جيرمان يطمح إلى وقف نزيف النقاط

الجمعة 2014/10/17
الفريق الباريسي يبحث عن استعادة توازنه

باريس - تعود الدوريات الأوروربية إلى نشاطها بعدما فسحت المجال لمنتخبات القارة العجوز لخوض غمار تصفيات كأس أوروبا 2016 بفرنسا، وذلك من خلال لقاءات حماسية في جل البطولات.

يتطلع فريق العاصمة باريس حامل اللقب في العامين الأخيرين إلى وقف نزيف النقاط عندما يحل ضيفا على لنس اليوم الجمعة في افتتاح المرحلة العاشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

ويدرك باريس سان جرمان جيدا أهمية مواجهته للنس ونقاطها الثلاث التي ستبقيه على الأقل على بعد 7 نقاط من غريمه التقليدي مرسيليا المتصدر والذي تنتظره رحلة محفوفة بالمخاطر إلى تولوز.

وحقق باريس سان جرمان 3 انتصارات فقط حتى الآن في الدوري وسقط في فخ التعادل 6 مرات آخرها في المرحلتين الأخيرتين أمام مضيفه تولوز وضيفه موناكو بنتيجة واحدة 1-1.

ويعاني فريق العاصمة هجوميا في ظل غياب هدافه العملاق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والأرجنتيني ايزيكيل لافيتزي بسبب الإصابة، وهو ما ظهر في مبارياته الأخيرة التي فشل فيها في هز الشباك أكثر من مرة واحدة على الرغم من صفوفه الزاخرة بالنجوم أبرزها الأوروغوياني إدينسون كافاني والبرازيلي لوكاس مورا والأرجنتيني الآخر خافيير باستوري والثنائي الإيطالي ماركو فيراتي وتياغو موتا.

وازدادت محن الباريسيين بإصابة قطب دفاعهم الدولي البرازيلي دافيد لويز إثر مشاركته مع منتخب بلاده في المباراة الودية أمام الأرجنتين وقد تصل مدة غيابه إلى أسبوعين، بيد أن مواطنه القائد تياغو سيلفا يعود إلى الصفوف بعد غياب نحو شهر بسبب الإصابة.

ويمني باريس سان جرمان استعادة نغمة الانتصارات قبل رحلته إلى قبرص لمواجهة إبويل في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بيد أن المهمة لن تكون سهلة أمام لنس بقيادة مدربه الباريسي السابق انطوان كومبواريه الساعي إلى إبعاد فريقه عن منطقة الخطر حيث يحتل حاليا المركز الثامن عشر.

فريق مرسيليا يحاول مواصلة نتائجه الرائعة منذ المرحلة الثالثة وتحقيق فوزه الثامن على التوالي عندما يحل ضيفا على تولوز

ويدخل لنس المباراة بصفوف مكتملة باستثناء مدافعه الدولي المغربي أحمد القنطاري الموقوف، ويطمح بدوره إلى استغلال النتائج المتذبذبة لضيوفه لتحقيق الفوز الثالث هذا الموسم.

في المقابل، يحاول فريق مرسيليا مواصلة نتائجه الرائعة منذ المرحلة الثالثة وتحقيق فوزه الثامن على التوالي عندما يحل ضيفا على تولوز.

ويرغب مرسيليا في إضافة تولوز إلى قائمة ضحاياه قبل أن يحل ضيفا على ليون في قمة المرحلة الحادية عشرة. ويخوض بوردو الثاني اختبارا سهلا أمام ضيفه كاين السابع عشر وكله أمل في خدمة من تولوز لتقليص فارق النقاط الخمس التي تفصله عن مرسيليا.

ويملك ليل فرصة محو الخسارة المذلة أمام ليون 0-3 في المرحلة الماضية، عندما يستضيف غانغان صاحب المركز الأخير. في المقابل، يخوض ليون قمة نارية مع ضيفه مونبلييه لفض شراكة المركز السادس. ويرصد سانت اتيان استعادة نغمة الفوز التي غابت عنه في المباريات الثلاث الأخيرة عندما يحل ضيفا على لوريان. وسيحاول موناكو وصيف بطل الموسم الماضي استعادة التوازن عندما يستضيف إيفيان. وفي باقي المباريات، يلعب متز التاسع مع رين الثاني عشر، ونانت الخامس مع رينس السادس عشر، ونيس الحادي عشر مع باستيا التاسع عشر قبل الأخير.

وفي منافسات الدوري الأسباني يخوض برشلونة المتصدر وريال مدريد غريمه التقليدي اختبارين سهلين غدا السبت في المرحلة الثامنة، وذلك قبل الكلاسيكو الساخن بينهما على ملعب “سانتياغو برنابيو” في العاصمة مدريد في 25 أكتوبر الحالي.

ويلعب برشلونة مع ضيفه إيبار التاسع والوافد حديثا على دوري الأضواء، فيما يحل ريال مدريد الرابع ضيفا على ليفانتي السابع عشر في فالنسيا.

ويدرك الفريقان الكاتالوني والملكي أهمية الفوز بمباراتيهما غدا من أجل الإبقاء على فارق النقاط الأربع التي تفصل بينهما قبل الكلاسيكو أو توسيعها أو تقليصها في حال تعثر أي منهما.

كما أن المباراتين ستكونان بروفة للناديين قبل الجولة الثالثة من دور المجموعات في مسابقة دوري أبطال أوروبا حيث يستضيف برشلونة أياكس أمستردام الهولندي الثلاثاء المقبل، ويحل ريال مدريد ضيفا على ليفربول الإنكليزي الأربعاء المقبل.

ويبدو برشلونة مرشحا فوق العادة لاقتناص النقاط الثلاث أمام إيبار بالنظر إلى فارق الإمكانيات بين الناديين والمعنويات العالية للاعبي النادي الكاتالوني خاصة نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سيكون على موعد مع معادلة أو تحطيم الرقم القياسي في عدد الأهداف في الليغا وهو 251 هدفا والمسجل باسم الهداف الأسطوري تيلمو زارا.

وفي المباراة الثانية، يسعى ريال مدريد إلى مواصلة انتصاراته المتتالية والعريضة عندما يحل ضيفا على ليفانتي الذي حقق فوزا واحدا حتى الآن مقابل تعادلين و4 هزائم. ويعول النادي الملكي على هدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو لإضافة ليفانتي إلى قائمة ضحاياه منذ خسارته على أرضه أمام جاره أتلتيكو مدريد حامل اللقب.

23