البغدادية لن تبحث عن بلد بديل لإعادة بثها

السبت 2014/06/21
أكد القائمون على القناة أن قرار الإيقاف ليس نابعاً من حكم قضائي

القاهرة – أكدت قناة البغدادية أنها لن تبحث عن موقع بديل لإعادة بثها بعد قرار السلطات المصرية وقف بثها هذا الأسبوع بسبب موقفها الرافض لحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وذكر بيان للقناة التي تتخذ من العاصمة المصرية مقرا لها وتبث عبر قمر (نايل سات) أن دورها الإصلاحي لا يمكن أن ينجز في ظل فوضى الشياطين هذه.

وأضاف البيان الذي تلقت (العرب) نسخة منه، أن “القناة قررت أن تأخذ استراحة المحارب إلى أجل غير مسمى، مثل الضمير لا يرى ولا مكان له في الجسد لكنه مقياس للإنسان والمجتمع”.

وقد اكتسبت القناة شهرة واسعة عن طريق برامجها المنتقدة لحكومة المالكي، ودأبت منذ انطلاقها على التحذير من التفريط بالدولة الجديدة ومكاسبها ووقوعها بيد الإرهاب والفساد والنزاعات السياسية، حسب البيان.

وأكد البيان أن القناة انتهجت طريقا لتكون عينا للمسؤول في إيضاح الحقائق وكشف الخلل وتسليط الضوء على ما تحتاجه الدولة وشعبها من خدمات وأنظمة ومؤسسات رصينة تحمي حقوقه. من خلال محاربة الفساد والطائفية.

وأشار إلى أن المنهج الانتقادي الصريح لم يرق للسياسيين، فتحولت حرب الحكومة ضد القناة ، والعمل على إغلاقها داخل العراق وملاحقتها خارجه رغم اكتسابها أمرا من القضاء العراقي بفتح مكاتبها وإسقاط أي دعوى ضدها.

ويملك القناة رجل الأعمال والإعلامي العراقي عون حسين الخشلوك مؤسس مجموعة الخشلوك الاستثمارية ومجموعة البغدادية الإعلامية. وقد أسس قناة البغدادية الفضائية عام 2005 والتي تحولت فيما بعد إلى مجموعة إعلامية لاستيعاب التطورات على الساحة العراقية ومتابعة الأحداث، وقد أشرف بنفسه على إنشاء خطابها وسياستها التحريرية لإنتاج برامجها السياسية التي تبنت مشروع المواطن وطموحاته ومواجهة التوجه نحو الديكتاتورية الجديدة والطائفية وانتشار الفساد في دولة جديدة لم تكتمل المؤسسات الحكومية فيها.

وأثار وقف بث القناة استياءً شديداً وسط العاملين فيها، حيث أكد بعض القائمين عليها أن القرار ليس نابعاً من حكم قضائي.

كما أفادت القناة بأنها لا تمتلك أي معلومات عن أسباب إيقاف البث، لكنها اتخذت الإجراء بناء على قرار سياسي من سلطات عليا.

يذكر أن مسلحين مجهولين كانوا قد اقتحموا مكتب قناة البغدادية، قبل عدة أسابيع، ووجهوا عدة طعنات بالسكاكين إلى مراسلها حسام العاقولي وحطموا محتويات المكتب وسرقوا الكاميرات الخاصة به.

وذلك بعد عرض القناة فيلما من إعداد العاقولي عن سوء معاملة الأجهزة التنفيذية للمواطنين خلال إخلائها للعشوائيات بمدينة السماوة.

كما تجدر الإشارة إلى أن محكمة القضاء الإداري المصرية رفضت دعوى سابقة طالبت بغلق القناة وكانت سبب الدعوى استضافة رئيس مجلس لجنة النزاهة البرلمانية بالعراق في برنامج تعرض لشركة مينا الكورية بالتشويه والتجريح وتناول الأنشطة المالية بالشركة بمعلومات وأخبار غير صحيحة، حسب الادعاء.

18