البقالي أمل المغرب في الموانع بمونديال القوى

الثلاثاء 2017/08/08
منافسة شرسة

لندن – يأمل عداؤو كينيا في مواصلة سيطرتهم على سباق 3 آلاف متر موانع في بطولة العالم لألعاب القوى، بينما يبحث المغربي سفيان البقالي عن تحقيق المفاجأة بعد حلوله رابعا في أولمبياد ريو 2016.

وحصدت كينيا الميداليات الثلاث في بكين 2015، إلا أن كونسيسلوس كيبروتو، حامل ذهبية أولمبياد ريو ووصيف النسخة الأخيرة، هو وحده من تأهل مباشرة، على الرغم من إصابته الشهر الماضي. وتصدر البقالي (21 عاما) مجموعته متقدما على الفرنسي الجزائري الأصل محيي الدين مخيسي، حامل فضية السباق في أولمبيادي بكين 2008 ولندن 2012، وبرونزيتيه في مونديالي 2011 و2013.

وحقق البقالي 8.05.17 دق خلال لقاء روما في يونيو، حيث حل وراء كيبروتو، ثم سجل متصدر ترتيب الدوري الماسي 8.05.12 دق على أرضه في الرباط محققا الفوز. وقال مخيسي بعد التصفيات التي تأهل منها أيضا الجزائري بلال ثابتي “أريد الميدالية مجددا. بالنسبة إلي، الكينيون أقوياء جدا، لكني أبحث عن الفوز. أريد أول ذهبية لي بعد برونزيتين”.

من جهته، يسعى الأميركي جاغر وصيف ريو وصاحب أسرع زمن هذه السنة (8.01.29 دق)، إلى أن يصبح أول عداء أميركي يحرز لقبا في الموانع والأول من خارج كينيا يتوج باللقب منذ القطري سيف سعيد شاهين، حامل الرقم العالمي (7.53.63 دق) في هلسنكي 2005.

ورأى كيبروتو أن “هناك جاغر والمغربي (البقالي) الفائز في المجموعة الأولى وبالطبع الكينيون. سيكون السباق صعبا”.

وشهد السباق سيطرة كينية منذ 1987 خصوصا عبر إيزيكييل كيمبوي المتوج في النسخ الأربع الأخيرة والذي حصل على بطاقة دعوة للمشاركة بصفته حامل اللقب.

تأكيد الهيمنة

يسعى الجنوب أفريقي وايد فان نيكرك المرشح لخلافة الجامايكي أوسيين بولت، إلى تأكيد هيمنته في سباق 400 متر الثلاثاء، كخطوة أولى نحو تحقيق ثنائية 200 و400 متر. إلى ذلك، يبحث سفيان البقالي، الأمل المغربي في البطولة المقامة حتى 13 أغسطس، عن تحقيق مفاجأة في 3 آلاف متر موانع. ويعد فان نيكرك (25 عاما) الذي حطم في أولمبياد ريو 2016 الرقم العالمي للأميركي مايكل جونسون مسجلا 43.03 ثانية في طريقه نحو الذهبية، موهبة لافتة في سباق اللفة الواحدة.

الجنوب أفريقي وايد فان نيكرك المرشح لخلافة الجامايكي أوسيين بولت، يسعى إلى تأكيد هيمنته في سباق 400 متر

وقبل عامين، توج فان نيكرك باللقب العالمي في بكين، متغلبا على بطلي أولمبيادي 2008 و2012 الأميركي لاشون ميريت وكيراني جيمس من غرينادا. وفي ظل إصابة جيمس وتراجع ميريت الذي فشل بالتأهل إلى النهائي، يشكل البوتسواني إسحاق ماكوالا الذي يريد المنافسة على سباقي 200 و400 متر، الخطر الأكبر على فان نيكرك، بالإضافة إلى ستيفن غاردينر من باهاماس.

وفي سباق 800 متر لدى الرجال، تبدو المنافسة مفتوحة في ظل غياب الكيني ديفيد روديشا حامل الرقم القياسي العالمي (1.40.91 دق منذ 2012) وحامل اللقب العالمي مرتين، بسبب إصابة عضلية.

نجاحات لندن

يعود الفرنسي رينو لافيلني إلى لندن حيث أحرز ذهبيته الوحيدة في البطولات الكبرى في أولمبياد 2012، آملا في محو خيبة حلوله ثانيا في ريو 2016 خلف البرازليلي تياغو براز الذي أحرز ذهبية القفز بالزانة، والغائب عن لندن 2017 بسبب الإصابة.

وعجز لافيلني (30 عاما)، حامل الرقم القياسي العالمي (6,16 م) عن التمرن حتى مايو بسبب الإصابة، ولم يحقق أي فوز في 5 مشاركات ضمن الدوري الماسي. وقال لافيلني “أنا معتاد على القدوم إلى هكذا بطولات كرقم واحد، لكن الأمر مختلف الآن. كنت أقفز مع الإصابات هذه السنة، لأني قادر على تحقيق 5.90 متر”.

وقد يواجه منافسة من البولندي بافل فويتشيتشوفسكي بطل العالم 2011 الذي احتاج إلى ثلاث محاولات في الدور الأول لتخطي 5.60 و5.70 متر، والأميركي سام كندريكس حامل فضية أولمبياد ريو.

22