البكتيريا تؤثر في سرعة التئام الجروح

الخميس 2014/05/08
قد تستغرق الجروح سنوات طويلة قبل أن تلتئم

واشنطن – أشارت دراسة جديدة إلى أن الميكروبات التي تعيش على جلد الإنسان تؤثر على مدى سرعة التئام الجروح.

وقد تؤدي نتائج هذا البحث إلى اكتشاف علاجات جديدة للجروح المزمنة التي تصيب واحدا من بين كلّ 20 من بين المسنّين.

وذكر موقع “ساينس ديلي”، المعني بشؤون العلم، أنّنا نقضي حياتنا وأجسامنا مغطاة من الرّأس حتّى أخمص القدم بطبقة رقيقة من البكتريا.

ولكن رغم وجود تقدير متزايد للأدوار المهمة التي تلعبها الميكروبات التي تقطن أجسامنا في القناة الهضمية، فنحن لا نعلم سوى القليل عن البكتريا التي تعيش أسفل وفوق سطح الجلد.

وتشير الدراسة الجديدة إلى أن التفاعل بين الخلايا وهذه الميكروبات على الجلد، قد يؤثر على مدى سرعة التئام الجروح.

ويقول ماثيو هاردمان، كبير الباحثين بجامعة مانشستر، والذي قاد مشروع البحث: “هذه الدراسة تمنحنا فهما أفضل بكثير لأنواع البكتريا التي توجد في الجروح الجلدية، وكيفية مواجهة الخلايا لها، وكيف أنّ ذلك التفاعل يمكن أن يؤثر على التئام الجروح".

يذكر أن الجروح المزمنة تمثل مشكلة صحية كبيرة، ولاسيما لدى كبار السن، حيث يوجد واحد من بين كلّ 20 مسناّ، مصاب بجرح مزمن ناجم في الغالب من الإصابة بمرض السكري أو ضعف الدورة الدموية أو ملازمة السرير أو استخدام كرسي متحرك.

وقال هاردمان “إنّ هذه الجروح يمكن، بالمعنى الحرفي، أن تستمر سنوات. وليس لدينا ببساطة إلى حدود الآن أيّ علاج يساعد على التئام جرح مزمن".

وأضاف “أنّ الأطباء ليس لديهم حاليّا أيّة طريقة موثوق بها، يمكن من خلالها الاستدلال على ما إذا كان الجرح سيلتئم”.

17