البلاغة لا تعني الحديث بطريقة حسنة

كتاب "فلسفة الحِجاج البلاغي" يضع ركائز الخطاب الحجاجي النقدي في الفلسفة والعلوم الإنسانية، وفي السياسة والآداب والثقافة.
السبت 2018/07/14
الفيلسوف يحتاج إلى البلاغة (لوحة للفنان بسيم الريس)
 

ربما يرى البعض في البلاغة تلك المحسنات اللغوية والزخرف، اللذين لا علاقة لهما بالخطاب الفلسفي الجاف والحاد في تسلحه بالمنطق ونفاذه المباشر إلى الإشكاليات التي يحللها. لكن هذا الاعتقاد يبدو عاريا من الصحة، إذ أنه بداية يحصر البلاغة في الزخرف وينسى دورها المحوري في إنشاء الخطاب حتى اليومي منه، ولهذا تجب إعادة النظر في علاقة الفلسفة باللغة وخاصة بالبلاغة، كواحدة من أهم ركائز الخطاب الفلسفي

تُعنى نظرية الحِجاج البلاغي بدراسة التقنيات الخطابية التي تهدف إلى حث عقول ألمُخاطَبين، أو إلى رفع نسبة تأييدهم إلى القضايا المطروحة للنقاش في سبيل الوصول إلى اتفاق عام. كما تهتم هذه النظرية بفحص واختبار الشروط التي تساعد على بدء الحجاج وتطويره، والآثار الناتجة عنه أيضا.

ويأتي كتاب “فلسفة الحِجاج البلاغي” لمؤسس نظرية البلاغة الجديدة الأكاديمي البلجيكي شاييم بيرلمان (1984-1912)، وواضع ركائز الخطاب الحجاجي النقدي في الفلسفة والقانون والعلوم الإنسانية من جانب، وفي السياسة والآداب والثقافة من جهة أخرى، ليسدّ حاجة أساسية للمكتبة البلاغية والحِجاجية واللسانيّة والمنطقية العربية.

البلاغة والفلسفة

يتضمن الكتاب، الصادر حديثا عن منشورات عالم الكتب الحديث في عمّان، على ترجمة لمجموعة من النصوص الأساسية للفيلسوف بيرلمان. وهي نصوص نقلتها من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية للمرة الأولى الباحثة العراقية المتخصصة في الدراسات الفلسفية والحجاجية أنوار طاهر، وقامت بانتقائها وتقديمها إلى القارئ العربي المختص وغير المختص، لأنها تُعد، حسب رأيها ووفق رأي أغلب كبار الباحثين والمتخصصين في البلاغة والفلسفة، من بين المقالات المهمة والأساسية التي سعى فيها بيرلمان إلى توضيح العلاقة المتداخلة والإشكالية بين البلاغة والحِجاج والفلسفة، هذه العلاقة التي طالما جرى تغييبها وتحييدها عن البحث والكتابة والتحري في أصولها التي تمتد إلى الحضارات اليونانية والرومانية القديمة.

 افتتح الكتاب الدكتور أبوبكر العزاوي، أستاذ اللسانيّات والمنطق والحِجاج في كلية الآداب والعلوم الإنسانية -جامعة مولاي سليمان- في المغرب، بمقدمة أوضحت أهمية الكتاب المتضمنة في المقالات المنتقاة بعناية تامة من قبل المترجمة لغرض تقديم شروح وافية للقارئ العربي تتعلق بالمؤلف العمدة لبيرلمان في نظرية البلاغة الجديدة “رسالة في الحِجاج”، وهذا ما دعا الدكتور العزاوي في مقدمته إلى وصف الكتاب بأنه “ملخص دقيق لمشروع بيرلمان برمته”.

البلاغة والمنطق علاقة طالما جرى تغييبها
البلاغة والمنطق علاقة طالما جرى تغييبها

وتلتها في ما بعد، مقدمة تحليلية للمترجمة أنوار طاهر، سعت فيها إلى عرض تاريخ العلاقة بين البلاغة والفلسفة من منظور المشهد العلمي لحياة بيرلمان، وتطور مراحل تعليمه ودراسته لمنطق أرسطو بمشاركة زميلته عالمة السوسيولوجيا البلجيكية لوسي أولبرخت- تيتكا (1899-1987).

اشتمل كل مقال من مقالات بيرلمان على عرض تحليلي لجينالوجيا خطابات العلوم المتمفصلة بين الصراع التاريخي الطويل لكل من الفلسفة والبلاغة؛ أفلاطون والسفسطائية، الفلسفة والمنطق، والفلسفة والحِجاج، والإشارة إلى ظاهرة العزل الممنهج بين الفلسفة وعلوم اللغة والمنطق والبلاغة وعلوم السوسيولوجيا والسايكولوجيا، ونظريات القانون والتشريع والسياسة والطب وغيرها.

 هذا العزل المنهجي كان من بين العوامل الرئيسية التي أدت إلى إنتاج خطابات شكلية وضعية متعالية ومنفصلة عن الشؤون الإنسانية وواقع الحياة اليومية، في الوقت الذي كانت تعاني فيه أوروبا من ويلات الحربين العالميتين، وصعود الخطابات التوتاليتارية التي تسعى إلى إعلاء منطق الهوية الشوفيني، وهيمنة الأحكام القيمية المشيدة مسبقا، وإبادة الآخر المختلف، واستبعاد الصوت المعارض. ومن ثم جرى القضاء على حرية الرأي والتعبير وعلى التعددية الثقافية.

من هنا، جاءت نظرية البلاغة الجديدة لشاييم بيرلمان بمنزلة إعلان عن ضرورة القيام بمراجعة نقدية لمجمل التصورات اللغوية التي شكلت بنية اللسان اليومي، والتحري عن مواضع التمثلات المشتركة والعامة، حيث تستقر وتسكن دلالات النظام المهيمن في الخطاب. وذلك من أجل الإسهام في بناء فلسفة البلاغة التعددية القائمة على مبدأ البحث الحرّ، ورفض حُجّة السلطة التي طالما عملت على استبعاد الآخر والمختلف والمغاير، ووضعهم تحت مقولات مطلقة ليتم تحييدهم عن الخطاب بوصفهم مجرد هامش ليس له أدنى قيمة.

النظرة الواقعية

 مع فلسفة الحِجاج البلاغي، حسب مقدمة الباحثة والمترجمة أنوار طاهر، “لم يعد في الإمكان لا النظر إلى المنطق على الطريقة التقليدية بوصفه يعبر عن دراسة طرق التفكير بمعزل عن سياقاته التاريخية واللسانية من الجهة الأولى، ولا إلى البلاغة على الطريقة القديمة أيضا، أي

بوصفها فن الحديث بطريقة حسنة من الجهة الثانية. لأنها فلسفة تعبر، في واقع الأمر، عن نظرية تُعنى بدراسة جميع أشكال الخطابات السائدة وبالتحري عن مواضع وحُجَج السلطة والقوة المتنفذة فيها، أي مجموعة الإكراهات -حسب تعبير رولان بارت- التي تتحول في ما بعد إلى وسائل إقناع وتعبير حسب نظام الخطاب السائد”.

وتضيف “لولا ذلك لما كانت البلاغة تمثل في العصور اليونانية والرومانية القديمة مؤسسة اجتماعية في حد ذاتها، بعدما أضحت هي نفسها الصلة التي توحد أشكال اللغة بين الجماعات أكثر بكثير من الروابط التي تعقدها الأيديولوجيات”.

14