البنتاغون: الصين تسعى لتحدي السيطرة الجوية الأميركية

الثلاثاء 2015/06/23
مسؤول أميركي: الصين تسد بسرعة الفجوات التكنولوجية

واشنطن - قال روبرت وورك نائب وزير الدفاع الأميركي الاثنين إن الصين تبذل جهودا حثيثة لتحدي التفوق العسكري الأميركي في الجو والفضاء مما يدفع وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) للبحث عن تقنيات وأنظمة جديدة لكي تبقى متقدمة على منافستها التي تتطور بسرعة.

وقال وورك الذي كان يتحدث أمام مجموعة من خبراء صناعات الطيران العسكرية والمدنية إن الصين "تسد بسرعة الفجوات التكنولوجية" وتعمل على تطوير طائرات تتفادى أجهزة الرادار وطائرات استطلاع متقدمة وصواريخ متطورة وأحدث معدات الحرب الإلكترونية.

وأضاف أن البنتاغون وهو يتطلع لعلاقة بناءة مع الصين "لا يمكنه التغاضي عن الجوانب التنافسية في علاقتنا - خصوصا في مجال القدرات العسكرية وهو مجال تواصل فيه الصين التحسن بمعدل مؤثر للغاية".

وفي وقت متأخر الاثنين نقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن شو تشي ليانغ نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية القوية قوله إن الصين ينبغي أن تبتكر المزيد. وأضاف شو "يتحول بناء معداتنا في الجيش من بحوث اللحاق بالركب إلى الابتكارات المستقلة".

كان وورك بتصريحاته في افتتاح مؤتمر مبادرة دراسات الصناعات الجوية والفضائية الصينية وهي شراكة بين القوات الجوية الأمريكية ومؤسسة راند كوربوريشن للأبحاث. وتهدف المبادرة إلى تعزيز البحوث الأمريكية التي تدرس الطموحات الصينية في مجال صناعات الطيران.

وجاء المؤتمر في حين يزور مئات المسؤولين الصينيين واشنطن للمشاركة في الحوار الاستراتيجي والاقتصادي الأميركي الصيني الذي يستمر ثلاثة أيام والذي تجرى فيه محادثات واسعة النطاق تبحث في مجالات للتعاون المتبادل حتى مع سعي البلدين لمعالجة نقاط خلاف.

وردا على سؤال عن توقيت المؤتمر العسكري قال وورك إن كلا من الزعماء الأميركيين والصينيين يرون العلاقة الثنائية كعلاقة فيها "قدر من التعاون وقدر من التنافس." وأضاف "نتطلع إلى أن تتغلب الجوانب التعاونية بمرور الوقت على الجوانب التنافسية".

1