البنتاغون: سلوك إيران في مضيق هرمز "غير مهني"

الثلاثاء 2017/03/07
مناورات خطرة

واشنطن- انتقدت وزارة الدفاع الأميركية الاثنين السلوك "غير المهني" للبحرية الإيرانية عقب حادثتين منفصلتين في مضيق هرمز الأسبوع الماضي.

وأفاد البنتاغون بأن فرقاطة ايرانية اقتربت الخميس نحو 150 مترا من سفينة المراقبة الأميركية "يو اس ان اس انفينسبل" وطاقمها من المدنيين.

وفي حادثة مشابهة السبت، اقتربت مجموعة من الزوارق الهجومية من السفينة نفسها حتى باتت على بعد 350 مترا عنها.

وفي تعليقه على الحادثتين، أوضح المتحدث باسم البنتاغون الكابتن جيف ديفيس أنه "تم تقييم (ما حصل) على أنه مزيج من السلوك غير الآمن وغير المهني" مضيفا أن السفينة الأميركية اضطرت لتغيير مسارها لتجنب وقوع اصطدام.

وأفاد ديفيس بأن ما حصل "مثير للقلق لأنه كان من الممكن أن يؤدي إلى خطوة غير محسوبة أو استفزاز غير مقصود لا نرغب به،" مشيرا إلى تحسن في نشاطات ايران في المضيق.

وكان البنتاغون عبر في السابق عن قلقه من سلسلة من الحوادث في المياه المقابلة لسواحل الجمهورية الإسلامية وحيث يجري الحرس الثوري الإيراني مرارا مناورات خطرة في محيط السفن الأميركية مما اضطر الولايات المتحدة في بعض الأحيان لإطلاق طلقات تحذيرية.

وسفينة "يو اس ان اس انفينسبل" مزودة بمعدات رادار بامكانها تتبع مسارات الصواريخ البالستية.

ويشير اختصار "يو اس ان اس" إلى أن السفينة تابعة للبحرية الأميركية إلا أنها غير مسلحة أو محملة بسلاح خفيف.

وانحسر العداء المتبادل الذي دام سنوات بين البلدين عندما رفعت واشنطن عقوبات عن طهران العام الماضي عقب التوصل لاتفاق للحد من المطامح النووية الإيرانية. لكن لا تزال هناك خلافات عميقة فيما يتعلق ببرنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية والصراع في سوريا والعراق.

وفي سبتمبر توعد دونالد ترامب حينما كان لا يزال مرشحا للرئاسة أي سفينة إيرانية تتعرض لسفن البحرية الأمريكية في الخليج قائلا إنها "ستدمر تدميرا".

وتحدث وقائع مثل هذه من آن لآخر لكن أخطرها كان في يناير عندما أطلقت مدمرة أميركية ثلاث أعيرة تحذيرية على أربع سفن هجومية إيرانية قرب مضيق هرمز بعدما اقترب بسرعة عالية متجاهلة نداءات متكررة بالإبطاء.

1