البنتاغون يراقب معسكرات تدريب "داعش" في ليبيا

الجمعة 2014/12/05
لا قرار لدى البنتاغون للتحرك في ليبيا

واشنطن - أكّد ديفيد رودريغيز، قائد القوات الأميركية في أفريقيا، أن تنظيم “داعش” الذي يسيطر على أنحاء واسعة في سوريا والعراق لديه معسكرات تدريب في شرق ليبيا، مشيرا إلى أن القوات الأميركية تراقب عن كثب هذه المعسكرات.

وأفاد أنه لم يتضح بعد مدى ارتباط المتدربين بالدولة الإسلامية أو ما إذا كان يتعين على القوات الأميركية استهداف نشاطهم، موضحا أنه لم تصدر توصيات للقوات الأميركية أو القوة الجوية بملاحقة معسكرات التدريب في الوقت الراهن.

وقال الجنرال، في مؤتمر صحفي في مقرّ وزارة الدفاع الأميركية: “نحن نتابع بدقة بالغة ما يجري في ليبيا خصوصا تحركات تنظيم الدولة الإسلامية. المجموعات الموالية لهذا التنظيم صغيرة وحديثة النشأة، علينا أن نرى كيف يمضي الأمر”.

وتابع قوله: “إن المتدربين، وعددهم لا يتجاوز المئتين على الأرجح، أعضاء من الفصائل التي تحاول أن تكون ذائعة الصيت أو تحاول إقامة تحــالفات، ولم يتضح ما إذا كانوا سينضــمون إلى مقاتلي الدولة الإسلامية في مكان آخر فور اكتمال تدريباتهم أم لا”.

ديفيد رودريغيز: داعش لديه معسكرات تدريب بها 200 مسلح

وأوضح أن “الأمر يتعلق أساسا بمتشددين يأتون إلى مواقع التدريب للدعم اللوجيستي وتعلّم أساليب القتال وطرق حمل الأسلحة ولم نلحظ بعد أي شبكة ضخمة للقيادة والسيطرة”.

يشار إلى أنه بعد سقوط نظام العقيد القذافي تحولت ليبيا إلى قبلة لجماعات متشددة، ينتمي أغلبها إلى تنظيم القاعدة أو إلى الإخوان المسلمين، ووجدت هذه الجماعات دعما من دول مثل قطر وتركيا، وهو ما مكنها من تكوين ميليشيات واقتطاع أجزاء من الأراضي الليبية وإقامة كيانات صغيرة خاصة بها مثلما يجري في طرابلس على يد ميليشيا “فجر ليبيا”، أو في بنغازي على يدي ميليشيا “أنصار الشريعة” التي بايعت خلافة “داعش”.

وفي سياق متصل، ألقت قوات الأمن التركية بالتنسيق والتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إيه” وجهاز المخابرات التركي، القبض على عبدالباسط عزوز، زعيم تنظيم “القاعدة” في ليبيا، المتورط في عملية قتل السفير الأميركي في بنغازي سنة 2012.

وذكرت وسائل الإعلام التركية، أمس، أنَّ جهاز “سي آي إيه” أبلغ المخابرات التركية بدخول عزوز إسطنبول بجواز سفر مزوَّر، ووفقًا للمعلومات الاستخباراتية تم إلقاء القبض عليه في “يالوفا” التركية.

2