البنتاغون يشكك في جدية انسحاب القوات الروسية من سوريا

الثلاثاء 2017/12/12
انسحاب رمزي

واشنطن- شككت وزارة الدفاع الأميركية بإعلان موسكو الاثنين عن سحب "قسم كبير" من قواتها في سوريا.

وقال المتحدث باسم الوزارة ادريان رانكين-غالواي "ان تصريحات روسيا حول سحب قواتها لا يعني عادة تقليصا فعليا لعديد عسكرييها، ولا يؤثر على أولويات الولايات المتحدة في سوريا".

واضاف "أن التحالف الدولي سيستمر بالعمل في سوريا وتقديم الدعم للقوات المحلية ميدانيا".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر الاثنين أثناء زيارة مفاجئة لسوريا بسحب "قسم كبير" من القوات الروسية من سوريا، وذلك بعد أيام من إعلان موسكو "التحرير الكامل" لسوريا من سيطرة تنظيم داعش.

واوضح بوتين اثناء زيارة لقاعدة حميميم بسوريا ان منشآت القاعدة حيث يتركز العدد الأكبر من القوات الروسية وكذلك القاعدة البحرية في طرطوس تبقى عملانية.

وقال مسؤول اميركي طلب عدم كشف هويته ان واشنطن تعتقد ان روسيا ستجري "انسحابا محض رمزي" من سوريا يشمل بعض الطائرات. واضاف انها قد تطلب بعد حين ان تنسحب القوات الأميركية بالكامل من سوريا.

وكانت واشنطن اعلنت الاسبوع الماضي انها ستبقى في سوريا "طالما كان ذلك لازما" لضمان الا يعود هذا البلد ملاذا للجهاديين.

وتم نشر ما بين اربعة آلاف وخمسة آلاف عسكري روسي في سوريا خلال العامين الاخيرين. وقتل 40 منهم منذ بداية التدخل بحسب ارقام رسمية.

من جهة ثانية أعلن الكولونيل روب مانينغ، وهو متحدث آخر باسم البنتاغون، انه حصل الاحد للمرة الأولى اتصال ميداني بين قوات الجيش العراقي من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة ثانية.

كما كتب المتحدث باسم قوات التحالف الدولي الكولونيل راين ديلون تغريدة على تويتر جاء فيها ان قوات هذين الطرفين ستعمل على ضبط الأمن على الحدود بين سوريا والعراق، ونشر صورا للقاء في مكان لم يحدده.

1