البنك الإسلامي للتنمية يطلق صندوقا للابتكار

إطلاق صندوق العلوم والتكنولوجيا والابتكار برأس مال يقدر بنحو نصف مليار دولار، كمبادرة لتحفيز الدول على توفير التمويلات اللازمة للمشاريع المبتكرة.
الثلاثاء 2018/04/03
ضرورة التركيز على اقتصاد المعرفة باعتباره إحدى ركائز النمو المستدام

تونس - كشفت مجموعة البنك الإسلامي للتنمية أنها ستعلن خلال الدورة الثالثة والأربعين لاجتماعاتها المنعقدة للمرة الأولى في تونس عن إطلاق صندوق العلوم والتكنولوجيا والابتكار برأس مال يقدر بنحو نصف مليار دولار، كمبادرة لتحفيز الدول على توفير التمويلات اللازمة للمشاريع المبتكرة.

ويشكل دعم الابتكار ومساعدة الشباب على إنشاء الشركات وتمكين المرأة اقتصاديا وتعزيز دور القطاع الخاص، حجر الزاوية في نقاشات المشاركين في هذه الدورة.

وتستهل المجموعة أعمالها الثلاثاء، على أن تقام في يومي الأربعاء والخميس جلستا العمل الأولى والثانية لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية، وهو ما يعتبر منصة تفاعلية لتعزيز شبكة العلاقات الدولية مع مختلف المؤسسات المالية من مختلف أنحاء العالم.

ويتمثل الهدف الأساسي من الندوات واللقاءات التي سيتم تنظيمها خلال خمسة أيام في توفير الإطار المثالي لأصحاب القرار في الدول الأعضاء بالبنك لبحث كافة التحديات التي تواجه اقتصاديات الدول والفرص المتاحة لها لتعزيز معدلات النمو.

وكان مسؤولون حكوميون للدول المشاركة وخبراء من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، ومختصون في الشأن المالي وممثلون عن القطاع الخاص قد شددوا خلال الجلسات التحضيرية التي انطلقت بالضاحية الشمالية للعاصمة التونسية الأحد الماضي، على ضرورة التركيز على اقتصاد المعرفة باعتباره إحدى ركائز النمو المستدام.

وأكدت منى حمدان الخبيرة في الشركة المالية الدولية التابعة للبنك الدولي خلال مداخلة لها في إحدى الندوات أن على الدول أن تستعد للانتقال الرقمي عبر دعم أصحاب الشركات الناشئة والاستثمار في المسارات المهنية المرتبطة بالمستقبل.

وقالت إن “50 بالمئة من فرص العمل المتاحة اليوم ستختفي في العقدين المقبلين، باعتبار أننا نسير أكثر في اتجاه الذكاء الاصطناعي، وهو ما يفرض وجوبا مراجعة الأنظمة التعليمية”.

10