البنك الدولي: الإمارات الأولى عربيا في بيئة الأعمال

الأربعاء 2013/10/30
الامارات حلّت في المرتبة 23 عالميا

واشنطن – نشر البنك الدولي في واشنطن تصنيفه الجديد المتعلق بأوساط الاعمال الذي احتلت فيه سنغافورة المرتبة الاولى وتشاد المرتبة الاخيرة، على الرغم من الانتقادات والمعارضة الشديدة من قبل الصين.

وجاءت الامارات في المرتبة 23 عالميا والمرتبة الأولى عربيا، تلتها السعودية في المرتبة 26 عالميا. وتقدم البلدان على دول مثل سويسرا وهولندا فرنسا واليابان.

وحلت البحرين وعمان وقطر في المراتب 46 و47 و48 عالميا على التوالي.

ويستعرض التقرير الذي يحمل عنوان "مزاولة الاعمال" (دوينغ بيزنس) الاطار التنظيمي المفروض على الشركات الصغيرة والمتوسطة في 189 بلدا ويقيم خصوصا الشروط التي تسمح لها بإطلاق نشاطاتها والحصول على اعتمادات او دفع ضرائب.

وجمع البنك الدولي معطيات حصل عليها من عشرة آلاف مهني ليضع تصنيفا تتصدره الدول الخمس نفسها التي تصدرت اللائحة العام الماضين تصدرتها سنغافورة منذ لائحة 2007 تليها هونغ كونغ ثم نيوزيلندا والولايات المتحدة والدنمارك.

لكن هذا التصنيف لا يلقى اجماعا ويثير انتقادات حتى قبل نشره. وقد انتقدته الصين التي تشعر بالاستياء من تصنيفها العام الماضي مؤكدة انه "يمكن ان يضر بسمعة البنك الدولي".

وكان بين هان نائب ممثل الصين في البنك الدولي اعلن في مداخلة علنية نادرة في نهاية 2012 ان "التقرير يستخدم وسائل خاطئة ولا يعكس الواقع ولا يولي اهمية لتحسن بيئة الاعمال في الصين".

ومن غير المتوقع ان تهدئ لائحة 2014 من غضب الصين ثاني اكبر اقتصاد في العالم، والتي تراجعت من المرتبة 91 الى المرتبة 96. وهناك دولة ناشئة اخرى هي البرازيل والهند التي جاءت 116 و134 على التوالي.

10