البنك الدولي: ثلث سكان ليبيا بحاجة إلى مساعدات إنسانية

الثلاثاء 2016/11/01
ليبيا على شفا السقوط في براثن الفقر

بنغازي (ليبيا) - حذر البنك الدولي، الأحد، من أن نسبة كبيرة من الشعب الليبي باتت على شفا “السقوط في براثن الفقر”، وأن نحو ثلث سكان البلاد بحاجة إلى شكل ما من أشكال المساعدات الإنسانية بفعل هبوط أسعار النفط وتعطل إنتاجه والجمود السياسي والصراع الشامل الذي يعصف بالبلاد. وجاء ذلك في تقرير للبنك، نقلته وكالة الأنباء الليبية الرسمية، التابعة لحكومة الوفاق الوطني.

وأوضح البنك الدولي، في تقرير نقلته وكالة الأنباء الليبية الرسمية، التابعة لحكومة الوفاق الوطني، أن “ثلث السكان في ليبيا البالغ عددهم 6.3 مليون نسمة يحتاجون إلى شكل ما من المساعدات الإنسانية، أي نحو 2.4 مليون شخص”، وفق تقرير سابق للأمم المتحدة.

وأكد البنك أن “معدلات البطالة المرتفعة لها دور في عدم الاستقرار السائد حاليا”.

وأشار إلى أنه يتعين أن تفسح المساعدات قصيرة الأجل المجال أمام جهود زيادة فعالية جهاز الخدمة المدنية والقطاع العام، وكذلك تطوير القطاع الخاص وتنويع أنشطته لتمكينه من خلق وظائف جديدة.

وتملك ليبيا أكبر مخزون للنفط في أفريقيا، وتعتمد على إيراداته في تمويل أكثر من 95 بالمئة من خزانة الدولة، وتمول منها بشكل رئيسي رواتب الموظفين الحكوميين، ونفقات دعم السلع الأساسية والوقود، وكذلك عددا من الخدمات الرئيسية مثل العلاج المجاني في المستشفيات.

وعقب سقوط نظام معمر القذافي عام 2011 إثر ثورة شعبية، دخلت ليبيا في مرحلة من الانقسام السياسي تمخض عنها وجود حكومتين وبرلمانيين وجيشين متنافسين في طرابلس غربا وفي مدينتي طبرق والبيضاء شرقا.

ورغم مساع أممية لإنهاء هذا الانقسام عبر حوار ليبي جرى في مدينة الصخيرات المغربية وتمخض عنه توقيع اتفاق في 17 ديسمبر 2015، انبثقت عنه حكومة وحدة وطنية باشرت مهامها من العاصمة طرابلس أواخر مارس الماضي، إلا أنها لا تزال تواجه رفضا من الحكومة والبرلمان اللذين يعملان شرقي البلاد.

4