البنك المركزي المصري يوقف خفض قيمة الجنيه

الأربعاء 2015/07/08
هشام رامز: الدولار مثلما يرتفع يمكن أن ينخفض أيضا

القاهرة – أبقى البنك المركزي المصري أمس سعر صرف الجنيه دون تغيير عند 7.73 جنيه للدولار في عطاء بيع العملة الصعبة بعد تراجعه 20 قرشا على مدى الأيام القليلة الماضية.

وسمح البنك المركزي للجنيه المصري بالانخفاض بنحو 2.5 بالمئة في مزاد العملة الصعبة يومي الخميس والأحد الماضيين لتسجل العملة أدنى مستوياتها منذ بدء نظام العطاءات في ديسمبر 2012.

وقال البنك إنه عرض أمس 40 مليون دولار وباع نحو 39.6 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.73 جنيه للدولار دون تغير عن العطاء السابق يوم الأحد الماضي.

وقال هشام رامز محافظ البنك المركزي المصري يوم الأحد في مقابلة تلفزيونية إن ارتفاع الدولار مقابل الجنيه المصري لا يدعو إلى القلق وإنه يأتي في إطار الحركة العادية للعملة.

وأكد رامز أنه “ليس هناك ما يدعو للقلق في ارتفاع الدولار” وأن مثل ذلك الخفض يحصل كثيرا في الأسواق. وأضاف أن الدولار مثلما يرتفع فإنه يمكن أن ينخفض أيضا.

وقال أسامة المنيلاوي مساعد مدير عام قطاع الخزانة في أحد البنوك الخاصة في مصر إن مزاد أمس “جاء مخالفا للتوقعات التي كانت تشير إلى استمرار موجة خفض العملة المحلية. لكن ارتفاع الاحتياطي الأجنبي عزز قرار التثبيت”.

وقال البنك المركزي المصري أمس إن احتياطات مصر من النقد الأجنبي ارتفعت إلى 20.08 مليار دولار في نهاية يونيو الماضي مقارنة مع 19.560 مليار دولار في نهاية شهر مايو الماضي.

وقال متعامل في السوق الموازية إن الجنيه جرى تداوله أمس بسعر 7.94 جنيه مقابل الدولار ارتفاعا من 7.88 جنيه يوم الأحد بينما قال آخر إن سعره وصل إلى 8 جنيهات للدولار.

ويطرح البنك المركزي عطاءات بيع العملة الصعبة في أيام الأحد والثلاثاء والخميس من كل أسبوع.

وكان البنك المركزي الذي يتحكم بالسعر الرسمي خفض قيمة الجنيه في 8 مرات في بداية العام الحالي، ليصل مجموع الخفض الذي قام به حتى الآن إلى نحو 8.2 بالمئة.

11