البورصة السعودية تستعد لاستقبال الاستثمار الأجنبي

الأربعاء 2015/04/22
تداول تنوي استخدام 800 مليون دولار لتحسين الخدمات والأنظمة والبنية التحتية

الرياض - أعلنت البورصة السعودية أمس أنها تعتزم تنظيم لقاءات ترويجية مع المستثمرين الأجانب في إطار استعداداتها لفتح السوق أمام الاستثمار الأجنبي المباشر في 15 يونيو المقبل.

وقال خالد الربيعة رئيس مجلس إدارة السوق المالية (تداول) خلال مؤتمر صحفي إن الجولة الترويجية ستركز على أميركا الشمالية وأوروبا.

وأعلنت هيئة السوق المالية الأسبوع الماضي أن السوق التي تبلغ قيمتها حاليا 554 مليار دولار ستصدر القواعد النهائية التي تغطي فتح السوق في الرابع من الشهر المقبل.

وقال خالد الحصان مدير عام إدارة الأسواق في تداول إن من بين الذين سيشاركون في الجولات الترويجية شركات استثمار وشركات مدرجة لكن تداول ستقود العملية.

وأشار إلى أن الشركة ستطلق نظاما جديدا للتداول هو نظام “أكس ستريم إنت” المعمول به في بورصة ناسداك ضمن خطة لتطوير أنظمتها ربما بحلول الربع الثالث من العام وإن ذلك يأتي بالتزامن مع دخول المستثمرين الأجانب للسوق.

وأكد الربيعة أن تداول أنفقت ما يزيد على 66 مليون دولار لتعزيز بنيتها التحتية خلال العامين الماضيين وإنها تنوي استخدام جزء من السيولة المتاحة لديها والتي تزيد على 800 مليون دولار لتحسين الخدمات والأنظمة والبنية التحتية خلال السنوات المقبلة.

وكان عادل الغامدي الرئيس التنفيذي لتداول قد ذكر في العام الماضي أن السوق تتطلع للقيام بطرح عام أولي وسوف تعين مستشارا ماليا لهذا الغرض.

لكن الربيعة أكد أمس أن صندوق الاستثمارات العامة الذي يملك تداول بالكامل “له الرأي الأول والأخير بشأن الطرح” مضيفا أن إجراءات الطرح لم تبدأ بعد.

واستبعد تنفيذ الطرح الأولي هذا العام لأن الشركة لديها أولويات أخرى على رأسها فتح السوق للأجانب والاستثمار في تحديث أنظمتها وبنيتها التحتية.

وقال الحصان إن تداول عقدت اجتماعات خلال العامين الماضيين مع أكثر من 250 شركة مهتمة بالإدراج في البورصة. وهناك نحو 170 شركة مدرجة حاليا في البورصة.

10