البورصة المصرية تنحدر لجني الأرباح المتراكمة

الجمعة 2014/03/28
ترشح السيسي سيعطي تفاؤلا للبورصة المصرية

القاهرة – تكبدت البورصة المصرية أكبر خسارة يومية لها في سبعة أشهر أمس بعدما إعلان ترشح السيسي، حيث أطلق ذلك شرارة عمليات بيع لجني الأرباح بعد موجة صعود طويلة للسوق.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة 1.4 في المائة بعد فترة قصيرة من فتح السوق لكنه أنهى التعاملات منخفضا 2.7 بالمئة ليسجل أكبر انخفاض له منذ أغسطس.

وقلص الهبوط الحاد مكاسب المؤشر منذ بداية العام إلى 21.7 بالمئة مع قيام كثير من المستثمرين الذين طالما توقعوا ترشح السيسي ببيع الأسهم.

وقال محمد رضوان مدير المبيعات الدولية لدى فاروس للأوراق المالية “كان متوقعا إلى حد بعيد أن ترتفع السوق بدعم الأنباء الخاصة بالسيسي… وعندما تأكدت الأنباء حدثت بيع لجني للأرباح.” وقال رضوان إن السوق المصرية ستحتاج الآن إلى “محفز قوي لبدء موجة صعود أخرى مثل برنامج إصلاح اقتصادي جريء… شيء يفاجئ المستثمرين. يجب أن يكون شيئا جديدا.”

وارتفعت الأسهم المصرية منذ عزل الجيش لحكومة جماعة الإخوان المسلمين في يوليو حيث ارتفع المؤشر الرئيسي حوالي 82 بالمئة من مستوى قياسي منخفض في يونيو 2013. وهوى سهم المجموعة المالية هيرميس 5 بالمئة بعدما أعلنت عن خسائر صافية قيمتها 48 مليون دولار عن عام 2013.

وقالت هيرميس إن الخسارة ترجع إلى “تسجيل خصومات غير متكررة” مرتبطة بعمليات استحواذ وتعديلات في القيمة العادلة للعقارات الاستثمارية في دبي ومصروفات تشغيلية استثنائية.

وقال إيهاب رشاد من مباشر لتداول الاوراق المالية “السوق تأثر ايجابيا بقرار ترشح السيسي للرئاسة… هناك حالة من الاطمئنان حاليا لدى المتعاملين على مستقبل مصر… لكن ما يحدث الآن جني أرباح صحي بعد تأكيد خبر الترشح.” وقال رشاد سنجد “ارتفاعات جديدة في السوق بداية من أبريل.”

وقال كريم عبد العزيز من الأهلي لإدارة صناديق الاستثمار “ترشح السيسي سيعطي تفاؤلا للمتعاملين للمرحلة المقبلة.. نحن نبيع منذ أمس في السوق وسنستفيد من أي عمليات جني أرباح في البيع لإغلاق المراكز المالية قبل 31 مارس.”

11