البوفيه المفتوح ينضم إلى قائمة المحرمات

الجمعة 2014/03/14
مغردون اللوم على من طرح عليه السؤال

الرياض - أثارت فتوى للشيخ صالح الفوزان مفتي بهيئة كبار العلماء في السعودية، تقر أن الأكل من “البوفيه المفتوح” لا يجوز شرعا، موجة من الجدل في موقع تويتر تحت هاشتاغ تحريم_البوفيه_المفتوح.

وقال صالح الفوزان، إن العروض التي تقدمها المطاعم والتي تعرف بـ”البوفيه المفتوح” أي أن يأكل المرء ما شاء بدفع مبلغ معين من المال هو أمر “لا يجوز″ شرعا.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالآراء والتغريدات التي تفاعلت مع الفتوى.

ودافع مغردون عن الفوزان، مؤكدين أنه استند إلى تفسير شرعي سليم وفق القواعد الدينية.

وكتب معلق “فرصة للعلمانيين للتهكم. الفتوى تتعلق بشرعية البيع والشراء وليس الأكل”. وأكد بعضهم "قصده أن الأكل مجهول المصدر، يعني أنكم لا تعرفون ماذا تأكلون فتدفعون مقابلا لشيء أنتم لا تعرفونه وهذا يسقط شرطا من شروط البيع".

وانفجر تويتر بتغريدات ساخرة وأخرى غاضبة، أكدت أن من على شاكلة الفوزان “جعلوا بلادا كاملة ‘بوفيه مفتوح’ كبيرا لصالح فئة بعينها، ولم يتم تحريم ذلك، فيما يجد رجل الدين أنه من السهل أن يطلق فتوى لتحريم البوفيه المفتوح الذي يضم أنواع الطعام مقابل 50 ريالا”.

وسخر مغرد “نسميه البوفيه المغلق ويروح التحريم”.

وقال ناشط “فلتعلموا أن من أصدر هذه الفتوى هو موظف في وزارة الأوقاف يقرأ كل جمعة ورقة معدّة لحضرته سلفا…”!

وأكدت مغردة “ العجيب في هؤلاء أنهم يِكثرون الإفتاء في مسائل تافهة لاتحتاجها الأمّة؛ ومازالوا يسمون بـ(علماء)! ووأكد مغرد “اللوم ليس على المفتي، اللوم على من سأله السؤال، من قلة الأسئلة يعني”.

وقال مشارك “لا منطق ولا عقل يقبل بهذه الفتوى.. الكل يغني على ليلاه القتل والجوع في كل مكان”. وأكد مغردون أن “الفتوى هي اجتهاد من الشيخ، والدين فيه من السماحة ما يسمح للمرء أن يختار بين آراء العلماء، فهي ليست قرآنا.. والمسلم غير ملزم بالفتاوى فهو مخير بين تركها أو الأخذ بها. شخصيا سأختار الترك على الأخذ واستمتع بالبوفيهات المفتوحة”.

19