البوكر العربية تدخل مرحلة الإثارة

الثلاثاء 2014/02/11
اشتملت القائمة على ست روايات

لندن- تم يوم أمس الاثنين الموافق 10 فبراير 2014 الإعلان عن القائمة القصيرة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية للعام 2014. وفي القائمة القصيرة لهذه السنة هناك روائيان من العراق وروائيان من المغرب وروائي من سوريا وآخر من مصر.

اشتملت القائمة على ست روايات وهي “لا سكاكين في مطابخ المدينة”، الصادرة عن دار “العين” للكاتب السوري خالد خليفة و”فرانكشتاين في بغداد”، عن “منشورات الجمل”، للروائي العراقي أحمد سعداوي و”طائر أزرق نادر يحلق معي”، الصادرة عن دار “الآداب”، للكاتب المغربي يوسف فاضل، ورواية “طشاري”، الصادرة عن دار “الجديد”، للروائية العراقية إنعام كجه جي ورواية ” تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية”، الصادرة عن دار “أفريقيا للنشر” للكاتب المغربي عبد الرحيم لحبيبي ورواية “الفيل الأزرق”، الصادرة عن دار “الشروق” للروائي المصري أحمد مراد.

والحقيقة أن هذه الروايات الستّ لهذه السنة تغطي طيفا لافتا من حيث الموضوع ومن حيث الشكل: فهي تتضمن نصا مثيرا عن السجن من المغرب٬ وقصة عائلة عراقية تواجه الشتات حول العالم منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى الوقت الحالي٬ وحكاية فرانكشتاين الذي يطلع في بغداد ويرهب أهلها ومتابعة قوى الأمن له٬ وقصة رجل يطوف الشمال الأفريقي والشرق الأوسط باحثا عن المعرفة٬

ورواية تحكي الواقع المُمض لصراع البقاء لعائلة في حلب٬ إضافة لرواية إثارة سيكولوجية تدور أحداثها في مستشفى للأمراض النفسية في القاهرة.

وزخرت القائمة الطويلة هذا العام بالأعمال الجديرة بالاختيار وكان من التحديات التي واجهتها هذه اللجنة اختيار أعمال قليلة من بين ذلك العدد الكبير من الأعمال الجيدة الأمر الذي يعكس ما حققته الرواية العربية في عام واحد. تنوعت في الروايات أساليب السرد ولغته على النحو الذي يكشف ما حققته الرواية العربية من ثراء فني.

وتحتوي القائمة القصيرة لهذه الدورة على كوكبة من الروايات المتميزة بموضوعاتها وأساليبها السردية وبأجوائها التي تسيطر عليها ظلال الواقع الراهن بكل ما يحويه من تشتت ومعاناة إنسانية.

14