البوليساريو تضيق على المينورسو بسبب قرار مجلس الأمن حول الصحراء

الثلاثاء 2015/05/05
البوليساريو أجبرت أفراد بعثة المينورسو على تقديم جوازات سفرهم قبل دخول مخيمات تندوف

مخيمات تندوف (الجزائر) - قرّرت جبهة البوليساريو منذ إصدار مجلس الأمن القرار رقم 2218 المتعلّق بالصحراء المغربية الدخول في مواجهات مفتوحة مع بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء (المينورسو).

وعبّر قادة الجبهة الانفصالية عن رفضهم لهذا القرار الذي يكتفي بتمديد ولاية المينورسو عاما آخر دون توسيع صلاحياتها لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.

ورحب فاعلون سياسيون وخبراء مغاربة بهذا القرار، حيث قال سعيد خمري، أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق بجامعة الحسن الثاني، إن القرار رقم 2218 دعم موقف المغرب من خلال التأكيد على مصداقية وواقعية مقترح الحكم الذاتي.

وأوضح خمري في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء في وقت سابق، أن قرار مجلس الأمن يجدد التأكيد على البعد الإقليمي للنزاع، من خلال إبراز ضرورة تعاون البلدان المغاربية بغية إيجاد حل لقضية الصحراء.

وللإشارة تنتشر مهمة الأمم المتحدة في الصحراء منذ 1991، وهي مكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار في المستعمرة الأسبانية السابقة، وتحاول بعض الدول المؤيدة للأطروحة الانفصالية الضغط على المنظمة الأممية لتوسيع مهام المينورسو حتى تشمل مراقبة حقوق الإنسان، وهو ما يرفضه المغرب ويعتبره تعديا على سيادته.

وسبق أن أعلنت البوليساريو أنها ستعيد النظر في التعاون مع مراقبي الأمم المتحدة في حال لم يستجب مجلس الأمن لطلبها القاضي بتوسيع صلاحيات البعثة الأممية، فالجبهة تراهن على ورقة حقوق الإنسان للقيام بمناورات سياسية ضدّ المغرب ولتعطيل مسار حلّ النزاع الذي طال أمده.

ومنعت جبهة البوليساريو منذ يومين، عناصر القبعات الزرقاء التابعين للأمم المتحدة من إنزال إحدى مروحياتهم على أرض مخيمات تندوف. وذكرت المصادر أن البعثة كانت قادمة من مطار الحسن الأول في مدينة العيون في اتجاه تندوف، مشيرة إلى أن أفراد بعثة المينورسو أجبروا على تقديم وثائق سفرهم، من ضمنها جوازات السفر.

وتعد هذه الخطوة التي قامت بها البوليساريو في تعاملها مع المينورسو غير مسبوقة، ومن شأنها، حسب العديد من الخبراء، أن تتسبب في توتر العلاقات بين المبعوث الأممي وقادة الجبهة، في المقابل اعتبر مراقبون أن “مثل هذه التصرفات لا تعدو أن تكون مجرد فصل من المسرحيات التي ألفت الجبهة أداءها بلغة التهديد، في كل مرة تجد نفسها في موقف حرج”.

2