البوندسليغا تعوّل على مواصلة النجاح لإلهام الدوريات الأوروبية

بايرن ميونخ وبوروسيا دورتموند يخوضان بروفة استعدادية قبل مواجهتهما المفصلية.
الجمعة 2020/05/22
ملاحقة مستمرة

سيكون الدوري الألماني محط أنظار العالم مرة أخرى هذا الأسبوع مع انطلاق جولة حاسمة ليس فقط بالنسبة إلى رابطة البوندسليغا التي تعول على مواصلة النجاح الذي تحقق الأسبوع الماضي عند عودة المنافسات ولكن أيضا لجيرانها في أوروبا الذين مازالوا مترددين في حسم الموعد النهائي لاستئناف الموسم الكروي.

برلين – تعوّل ألمانيا على جولة جديدة من منافسات البوندسليغا يتزايد فيها التركيز على تطبيق البروتوكولات الصحية ويقل فيها هامش الأخطاء بين اللاعبين وذلك عندما تنطلق مباريات المرحلة الـ27 الجمعة بمباراة العاصمة بين هرتا برلين الفائز على هوفنهايم وأونيون برلين الثاني عشر.

ويخوض بايرن ميونخ المتصدر ووصيفه بوروسيا دورتموند السبت بروفة أخيرة، قبل مواجهتهما المفصلية الثلاثاء القادم والتي قد تلعب دورا كبيرا في تحديد هوية بطل الدوري الألماني لكرة القدم العائد بعد توقف نحو شهرين بسبب تفشي فايروس كورونا المستجد.

ويلفت محللون رياضيون إلى أهمية هذه الجولة التي ستكون المفتاح لباقي الجولات على مستوى التزام اللاعبين بالإجراءات الصحية، ويؤكدون أنه من المهم أن تحافظ البوندسليغا على الإشادة التي حظيت بها الأسبوع الماضي.

وكان استئناف المنافسة الكروية في ألمانيا الأسبوع الماضي مبكرا مقارنة مع جيرانها في غرب أوروبا والذين سيعودون على أقرب تقدير في يونيو، علما وأن معدل الوفيات في البلاد بسبب كوفيد – 19 هو من الأدنى في أوروبا والعالم.

مخاوف أكبر

وسط إجراءات صحية صارمة وقيود فرضها بروتوكول تطرّق إلى أدق التفاصيل، عادت عجلة البوندسليغا إلى الدوران دون جماهير، وسط مخالفات بسيطة على غرار بعض العناق أو المصافحة لدى تسجيل اللاعبين للأهداف.

وكانت أبرز مباريات المرحلة الماضية ديربي إقليم الرور بين بوروسيا دورتموند وشالكه، الذي ثأر فيه الأول برباعية افتتحها المهاجم النرويجي الصاعد إرلينغ هالاند.

وبعد قدومه من سالزبورغ النمساوي بمبلغ زهيد نسبيا (20 مليون يورو)، هزّ ابن التاسعة عشرة تقريبا الشباك في كل مباراة شارك فيها، ورفع رصيده إلى 10 أهداف في تسع مباريات في الدوري، و41 هدفا في 34 مباراة هذا الموسم.

ويظهر نجل اللاعب الدولي السابق آلف – إينغه هالاند ثقة فائقة بنفسه، وقال بعد الفوز الكبير على شالكه “لم نكن خائفين من أي شيء، عرفنا أننا سنفوز، وقد رأيتم هذا الشيء اليوم على أرض الملعب.. لم نلعب لعدة أسابيع، لكننا كنا نعمل في هذه الفترة”.

أقوى مباريات المرحلة ستجمع بوروسيا مونشنغلادباخ الذي أصبح ثالثا مع ضيفه ليفركوزن الفائز على فيردر بريمن

وبرغم الغيابات الكبيرة على تشكيلة المدرب السويسري لوسيان فافر على غرار القائد ماركو رويس ولاعب الوسط البلجيكي أكسل فيتل والمدافع الفرنسي دان – أكسل زاغادو الذي سيفتقده دورتموند حتى نهاية الموسم، كان الفريق الأصفر الأفضل في المباراة.

وأشارت صحيفة “بيلد” إلى أن رويس، وفي رصيده 12 هدفا و7 تمريرات حاسمة في 26 مباراة هذا الموسم، سيمتد غيابه حتى نهاية الموسم بعد إصابته بعضلات المقرب قبل ثلاثة أشهر.

لكن امتحان دورتموند المقبل يتوقع أن يكون صعبا على أرض فولفسبورغ بطل 2009. ولم يخسر صاحب المركز السادس في آخر سبع مباريات، ويحاول التشبث بمركزه المؤهل إلى الأدوار التمهيدية في مسابقة الدوري الأوروبي.وإلى جانب هالاند الناجع، يعوّل فافر على الجناح الإنجليزي الشاب جايدون سانشو الذي شارك بديلا ضد شالكه، لكنه يواجه انقضاض أندية إنجليزية لانتدابه على غرار مانشستر يونايتد، بحسب التقارير.

وقال زميله إيمري جان الغائب عن المباراة الأخيرة بسبب الإصابة “أتمنى بقاءه كي نلعب سويا إلى الأبد. لا يوجد الكثير من اللاعبين بأناقته (الكروية). لاحظت ذلك بسرعة. هو بالغ الأهمية لنا”.

صراع مفتوح

عن إمكانية رحيل ابن العشرين عاما إلى ملعب “أولد ترافورد”، تابع جان لاعب ليفربول الإنجليزي السابق والمعار من يوفنتوس الإيطالي “لا أرى سببا لتفضيله يونايتد على دورتموند. لا من وجهة نظر رياضية ولا من حيث الجاذبية”.

يبدو الصراع على اللقب والمراكز الأربعة المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا مفتوحا، إذ يبلغ الفارق بين بايرن ميونخ المتصدر ودروتموند أربع نقاط، وبين بايرن وليفركوزن السادس ثماني نقاط فقط.

وفي ظل توقع محللين تغييرات مفاجئة في الترتيب بعد استئناف الدوري، لم تخسر أول خمسة أندية في المرحلة السابقة، ووحده لايبزيغ كان ضحية ضيفه فرايبورغ وعادله قبل ربع ساعة على نهاية المباراة (1-1).

وللأسبوع الثاني على التوالي، سيكون دورتموند قادرا على تقليص الفارق إلى نقطة مع بايرن الذي يستضيف السبت أيضا آينتراخت فرانكفورت الثالث عشر والذي تلقى أربع خسارات تواليا، وذلك بعد عودة فريق المدرب هانزي فليك بالنقاط من أرض أونيون برلين (2 – 0) الأحد الماضي.

وبعد أسابيع من الترقب والتكهنات، أعلن الفريق البافاري المتوج بلقب الدوري في آخر سبعة مواسم، تمديد عقد حارسه الدولي المخضرم مانويل نوير حتى 2023. وأثير جدل كبير حول مدة عقد نوير (34 عاما) وراتبه، خصوصا في ظل إعلان التعاقد مع حارس شالكه المميز ألكسندر نوبل (24 عاما). وقال الرئيس التنفيذي لبايرن كارل – هاينتس رومينيغه “مانويل هو أفضل حارس مرمى في العالم وقائدنا”.

وبعدما كان متصدرا لفترات طويلة قبل حقبة كورونا، واصل لايبزيغ نزيف النقاط بتعادل ثالث تواليا أنزله إلى المركز الرابع. ويواجه لاعبو المدرب الشاب يوليان ناغلسمان مضيفهم ماينتس الباحث عن البقاء في المركز الخامس عشر ليخطف بطاقة النجاة من الهبوط. وستجمع أقوى مباريات المرحلة بوروسيا مونشنغلادباخ الذي أصبح ثالثا بفوزه الصريح على فرانكفورت 3-1، مع ضيفه ليفركوزن الفائز بنتيجة كبيرة على فيردر بريمن الجريح 1-4.

وتتركز الأنظار على لاعب وسط وقائد ليفركوزن الدولي كاي هافرتس (20 عاما) صاحب هدفي الافتتاح في مرمى بريمن، والذي بات مطاردا بقوة من أبرز الأندية وخصوصا بايرن ميونخ. وساهم هافرتس بسبعة أهداف (سجل أربعة وله ثلاث تمريرات حاسمة) في آخر خمس مباريات لفريقه في الدوري، رافعا رصيده إلى 12 هدفا.

23