البيانات الصينية تخلط أوراق أسواق النفط والذهب

الجمعة 2014/07/25
القوة الاقتصادية الصينية تقلب موازين قطاع النفط

لندن - استقر خام برنت قرب حاجز 108 دولارات للبرميل، أمس، بعد أن عززت قراءة قوية بشكل غير متوقع لقطاع الصناعات التحويلية في الصين الآمال بارتفاع الطلب في ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وأظهر مسح لبنك “اتش.أس.بي.سي” نمو قطاع المصانع في الصين بأسرع وتيرة في 18 شهرا في يوليو.

وقال أفتار ساندو، كبير مديري السلع الأولية لدى فيليب للعقود الآجلة في سنغافورة، إن “الصين لاعب كبير في سوق السلع الأولية وهذا بالتأكيد شيء إيجابي للنفط”. وكانت أسعار النفط قد ارتفعت، يوم الأربعاء، بعد أن أظهرت بيانات الحكومة الأميركية انخفاض مخزونات النفط بنحو 4 ملايين برميل الأسبوع الماضي لتأتي بعيدة عن توقعات المحللين بانخفاض مقداره 2.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 18 يوليو.

في هذه الأثناء تراجع الذهب إلى حاجز 1300 دولار للأوقية (الأونصة) مع تراجع الطلب على المعدن النفيس، خاصة في الصين جراء ارتفاع الأسهم الآسيوية والبيانات القوية لقطاع الصناعات التحويلية في الصين.

ومع ذلك ارتفع الطلب الفوري في آسيا قليلا مع انخفاض الأسعار مع ارتفاع العلاوات في الصين أكبر مستهلك للذهب بسبب الاقبال على الشراء.

وأظهرت بيانات صينية أن استهلاك الذهب في الصين انخفض بنسبة 20 بالمئة تقريبا خلال النصف الأول من العام الحالي لتنتهي مسيرة نمو الاستهلاك التي سجلها الذهب في العام الماضي. وقال اتحاد الذهب الصيني إن الصينيين استهلكوا خلال النصف الأول من العام الحالي نحو 570 طنا من الذهب، حيث زاد استهلاك المشغولات الذهبية بنسبة 11 بالمئة في حين تراجع استهلاك السبائك بنسبة 62 بالمئة خلال تلك الفترة.

10