البيانات.. "النفط" الجديد في القرن الحادي والعشرين

شركة فيسبوك الأشهر في العالم والتي تعد رمز الرأسمالية الحديثة تخطط لتحقيق شعار “المال من أجل الجميع”، ما أثار جدلا واسعا.
الخميس 2017/08/10
موزع الثروة الجديد

واشنطن – قالت تقارير صحافية بريطانية إن شبكة التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم، فيسبوك، تجهز طريقة جديدة تمنح من خلالها أحقية الحصول على الأموال لجميع مستخدميها.

وقالت صحيفة “الفايننشيال تايمز” البريطانية في تقرير لها إن مؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرغ، طرح منذ شهرين تلك الفكرة، ويبدو أن الشبكة في طريقها لتنفيذ آلياتها نقلا عن مصادر من داخل الشبكة.

وكان زوكربيرغ قد طرح الفكرة في خطاب ألقاه بجامعة هارفارد الأميركية في مايو الماضي، بمناسبة حصوله على الدكتوراه الفخرية، حينما قال إنه يستكشف أفكارا عن توفير دخل أساسي شامل للمستخدمين لحثهم على خلق أفكار جديدة تنفع شبكة التواصل الشهيرة.

وأضاف “كل جيل يوسع تعريفه للمساواة. الآن حان الوقت لجيلنا أن يحدد عقدا اجتماعيا جديدا”.

وتشير التقارير إلى أن فيسبوك بتلك الطريقة، يسعى إلى ضرب منافسه غوغل في مقتل، حيث يعتمد معظم صناع المحتوى على شبكات التواصل كوسيلة لزيادة الوصول إلى محتواهم لزيادة عائد الإعلانات الخاصة بهم، والتي تأتي من غوغل في أغلب الأحيان.

وقالت الصحيفة البريطانية إن فكرة ضمان دخل أساسي للمستخدمين يمتلك ميزة عظيمة، حيث تكرس مبدأ أن كل مواطن هو عضو ذو قيمة في المجتمع، ويمكن أن يشكل محتواه تغييرا لحياته الشخصية. لكن هل كل شخص سيكون متاحا له الحصول على مقابل مادي؟

وأشارت ”الفايننشيال تايمز”إلى أن زوكربيرغ زار في يوليو الماضي ولاية ألاسكا، وامتدح البرامج الاجتماعية الخاصة بها، ما قد يشير إلى احتمالية اعتماده على جانب كبير منها في تطبيق برنامج “منح الأموال” الخاص بشبكته.

وتعتمد ألاسكا على فكرة توزيع عائد النفط الخاص بها على كافة سكانها كمصدر دخل إضافي على دخلهم الطبيعي، وهو ما يعني أن فيسبوك قد تعتمد آلية منح وتقاسم الأموال لأصحاب المنشورات التي تحظى بشعبية سواء كانوا أفرادا أو صناع محتوى.

يعتقد زوكربيرغ أن “البيانات والمحتوى” هي “النفط” الجديد في القرن الحادي والعشرين، وهو ما تنافس فيسبوك به شركة غوغل.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن فيسبوك يمتلك بيانات، ويبيع مساحات منها للمعلنين، ولكنه لا يقدم إلى مستخدميه أي عائد، بخلاف غوغل، وهو ما سيسعى إلى تغييره في الفترة المقبلة.

عدد مستخدمي فيسبوك يتجاوز عدد رواد مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى مجتمعة

وفي تقرير جديد أنجزته شركة “هووت سويت” بالتعاون مع شركة “وي آر سوشل” كشفت الإحصائيات رقما قياسيا جديدا لعدد مستخدمي المنصات الاجتماعية حول العالم الذي تخطى عتبة 3 مليارات مستخدم. وهو ما يمثل 40 بالمئة من سكان الكرة الأرضية.

وإذا كان الرقم مفاجئا نوعا ما فقد أظهر التقرير كما كان متوقعا أن غالبية المستخدمين يستعينون بالهواتف الذكية خلال نشاطهم على الشبكات الاجتماعية إذ بلغ عددهم 2.780 مليار شخص، علما أن مستخدمي الإنترنت يقدرون بـ3.8 مليار مستخدم حول العالم. ويحتل فيسبوك فيها المرتبة الأولى من ناحية عدد الزيارات يليه موقع يوتيوب ثم واتساب.

ويتجاوز عدد مستخدمي فيسبوك عدد رواد مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى حيث تضاعفت قاعدة مستخدميه في ظرف 5 سنوات لتصل إلى ملياري مستخدم.

من جانبه علق جون ثورنيل مُحرِر الإبداع في صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية ومؤسِّس منتدى “The 125” التابع للصحيفة على هذه قائلا “إن فكرة ضمان دخلٍ أساسي للجميع تحتوي على عيوب كثيرة واضحة، وميزة عظيمة واحدة؛ وهي أنَّها تُكرِّس مبدأ أنَّ كل مواطن هو عضو ذو قيمة في المجتمع ولديه الحق في أن يشارك في ثرواته الجمعية.

ويشير ثورنيل إلى أن هذه القناعة قد حرَّكت مفكرين راديكاليين على مدار 500 عامٍ.

ويؤكد أن الفكرة اكتسبت صدى متجددا في عصرنا هذا، وذلك مع شعورنا بالقلق إزاء تآكل مستويات المعيشة، وتركيز الثروة، والتهديد المحتمل للبطالة الجماعية الناجمة عن التغيُّر التكنولوجي.

وتنحصر الاعتراضات الرئيسية على هذه الفكرة في سؤالين: لماذا يجب أن يحصل الناس على المال دون فعل شيء؟ وكيف يمكننا تحمُّل ذلك؟

وقفزت أرباح شركة فيسبوك، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي. وعززت الشركة عائداتها من الإعلانات، والتي تمثل تقريبا كل دخل فيسبوك، لترتفع بنسبة 51 في المئة وتصل إلى 7.9 مليار دولار في هذه الفترة.

وتخطت شركة فيسبوك شركة أمازون للتجارة الإلكترونية، بعدما حلت في المرتبة الرابعة على قائمة الشركات الأكثر قيمة حول العالم. ووصلت القيمة السوقية لشركة فيسبوك إلى 497 مليار دولار.

ويحتل زوكربيرغ البالغ من العمر 33 عاما المرتبة الخامسة على قائمة مجلة “فوربس” للأثرياء حول العالم، بثروة تقدر بـ71.5 مليار دولار.

19