البيت الأبيض يطمئن اسرائيل بشأن تبادل الرسائل بين روحاني وأوباما

السبت 2013/09/21
أوباما يعد بتخفيف العقوبات على طهران إذا تعاونت مع المجتمع الدولي

واشنطن ـ ذكر تقرير اخباري أنه في الوقت الذي توجه فيه ادارة الرئيس الأميركي باراك أوباما ايماءات دبلوماسية واضحة الى ايران، يجرى مسؤولو البيت الأبيض جهدا أكثر هدوءا وخلف أبواب مغلقة لطمأنة اسرائيل بأن ذلك لن يفضي فى نهاية المطاف الى التخفيف المبكر للضغط على حكومة الرئيس الايراني الجديد لكبح جماح برنامج بلاده النووي.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير نشرته في ساعة متأخرة ليلة الجمعة إن مسؤولي الادارة الأميركية أكدوا في محادثات خاصة مع مسؤولين اسرائيليين وتصريحات علنية قليلة ان الشكوك مازالت تنتابهم ازاء نوايا ايران بشأن البرنامج النووي وانهم سوف يحكمون على ايران من خلال الأفعال وليس من خلال الأقوال الاسترضائية من جانب رئيسها الجديد حسن روحاني.

يذكر ان الرئيس الأميركي باراك اوباما ونظيره الايراني تبادلا الرسائل مؤخرا.

وكشف المستشار البارز للقيادة الايرانية أمير موهيبيان في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز نشرت امس الجمعة ان اوباما وعد في رسالة بعث بها الى روحاني قبل ثلاثة اسابيع بتخفيف العقوبات اذا اظهرت طهران استعدادا للتعاون مع المجتمع الدولي وحافظت على التزاماتها، في اشارة الى البرنامج النووي الايراني.

ولم يتم الاعلان عن نص الرسالة ولكن موهيبيان وصف محتواها في المقابلة مع الصحيفة.

وكان ديوان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قد طالب المجتمع الدولي بألا تخدعه تصريحات الرئيس روحاني "المضللة" والتي قال فيها ان بلاده لن تقوم ابدا بتطوير أسلحة نووية.

وقال البيان ان "الايرانيين يستخدمون حيلا اعلامية لإفساح المجال امام استمرار عمل اجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم" مؤكدا أن "الاختبار ليس بأقوال روحاني وإنما بأفعال النظام الايراني الذي يواصل تطوير مشروعه النووي"."

يشار إلى أن إيران تتعرض لعقوبات من الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على خلفية برنامجها النووي الذي يشتبه بأنه ستار لتصنيع أسلحة نووية غير ان ايران تنفي ذلك.

1