البيت الأبيض يعارض فرض عقوبات جديدة

الخميس 2013/11/28
هل يستغل الفرصة ام يضيعها؟

واشنطن – ذكر البيت الأبيض أن فرض عقوبات جديدة على إيران الآن يمكن أن يقوض مصداقية أميركا بشأن الهدف من هذه العقوبات، مشدداً على ان واشنطن لا تفرض عقوبات على الإيرانيين لمعاقبتهم وإنما الضغط عليهم للنظر في الحل الدبلوماسي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش أيرنست إن العديد من المراقبين يعتقدون أن وعود الرئيس الإيراني حسن روحاني، بتعزيز الاقتصاد في إيران كانت أساسية في فوزه بالانتخابات وإعطائه تفويضاً للعمل مع المجتمع الدولي لحل الخلافات سلمياً في ما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني. وأضاف أيرنست أن "استخدام العقوبات في هذه الحالة كان مهماً جداً لخلق فرصة أمام حل سلمي ودبلوماسي".

وتابع "برأينا ثمة عدة أسباب تجعل فرض عقوبات جديدة على إيران أمرا غير حكيم، بينها نجاح نظام العقوبات الذي اعتمد عليه تعاون المجتمع الدولي. وشدد على أن فرض الكونغرس عقوبات إضافية في ظل النافذة الدبلوماسية المتاحة حالياً، يمكن أن يقوض مصداقيتنا بشأن الهدف من هذه العقوبات". وأكد أيرنست "نحن لا نفرض العقوبات لمجرد فرض عقوبات، ونحن لا نفرض عقوبات على الإيرانيين لمعاقبتهم، وإنما للضغط على إيران حتى تنظر وتمضي في خيار دبلوماسي".

وقال ان "هذه الفرصة الدبلوماسية قدمت نفسها، ولا بد من المضي فيها".

لكنه أشار إلى انه في حال لم تغتنم إيران هذه الفرصة الدبلوماسية، فإن الإدارة الأميركية تعمل مع الحلفاء والشركاء ومع الكونغرس لفرض ضغط إضافي على طهران، وربما على شكل عقوبات مشددة أكثر.

10