البيت الأبيض يكشف موقف بايدن من إجراءات محاكمة ترامب

الديمقراطيون بحاجة إلى إقناع 17 عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ لإدانة الرئيس الأميركي السابق.
الخميس 2021/01/21
في انتظار المحاكمة

واشنطن – أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي الأربعاء أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيترك آليات محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب لمجلس الشيوخ.

وقالت ساكي "نحن على ثقة من أن مجلس الشيوخ يمكنه أداء واجبه الدستوري مع الاستمرار في إدارة أعمال الشعب الأميركي".

وأضافت "سيترك الآليات والتوقيت والتفاصيل الخاصة بكيفية مضي الكونغرس في إجراءات المحاكمة لهم".

وصوت مجلس النواب الأميركي في 13 يناير الحالي بغالبية 232 صوتا مقابل 197 على توجيه اتهام لترامب بـ"التحريض على التمرّد"، انطلاقا من اقتحام أنصاره مبنى الكابيتول في 6 يناير.

وأصبح مجلس الشيوخ الأميركي هو من بيده الأمر الآن للبت في قبول أو رفض محاكمة ترامب وتبرئته من التهم المنسوبة إليه.

ووصول القضية إلى مجلس الشيوخ لا يعني بالضرورة إدانة الرئيس الجمهوري السابق، ففي الواقع يتطلب الأمر أغلبية الثلثين أي موافقة 67 عضوا من أعضاء المجلس على إدانته. لذلك فإن الديمقراطيين بحاجة إلى إقناع 17 عضوا جمهوريا بالوقوف إلى جانبهم، وعند هذه المرحلة تبدأ الأمور في التعقد.

ويقول بعض خبراء الدستور الأميركي إنه لا يمكن لمجلس الشيوخ محاكمة رئيس سابق. لكن سبق أن تم اتهام أعضاء سابقين في مجلس الشيوخ وقضاة سابقين في مجلس النواب، ومحاكمتهم في مجلس الشيوخ بعد انتهاء مهامهم.

وقال ماكونيل في رسالة إلى زملائه الجمهوريين "في حين ضجت وسائل الإعلام بالتكهنات، فإنني لم أتّخذ قراري النهائي بالنسبة إلى كيفية التصويت، أعتزم الاستماع إلى الحجج القانونية حين يتم تقديمها في مجلس الشيوخ".

وكان السيناتور الجمهوري عن ولاية كنتاكي أحبط الآلية السابقة لعزل ترامب، إذ نجح في توحيد الجمهوريين في رفضهم إدانة الرئيس، باستثناء ميت رومني من ولاية يوتا. لكن هذه المرة، يعتبر ماكونيل بحسب تقارير صحافية أن ترامب ارتكب مخالفات تستوجب العزل، ويرى أنها فرصة لتطهير الحزب الجمهوري من ترامب بشكل نهائي.

وقال شومر إن مجلس الشيوخ لن يصوت فقط على إدانة ترامب بارتكاب "جرائم كبرى وجنح"، بل سيجري كذلك تصويتا لمنعه من الترشح مجددا لوظيفة فيدرالية. وألمح ترامب إلى ترشحه مجددا لانتخابات 2024، وبإمكان مجلس الشيوخ منعه من خوض أي سباق للبيت الأبيض مستقبلا بمجرد تصويت بغالبية بسيطة.