البيشمركة تستعيد زمار من داعش بدعم من التحالف

الأحد 2014/10/26
تقدم قوات البيشمركة يدفع مقاتلي داعش إلى التراجع

بغداد - استعادت قوات البيشمركة الكردية، أمس السبت، مدعومة بضربات جوية من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، السيطرة على منطقة زمار في شمال العراق بعد معارك لأسابيع مع تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب مسؤول ميداني في هذه القوات.

وقال مسؤول محور زمار في البيشمركة كريم أتوتي “بعد اشتباكات بدأت فجر السبت وبدعم جوي أميركي، تمكنا من طرد مسلحي داعش من مركز ناحية زمار و11 قرية في أطراف البلدة”.

وتقع زمار على مسافة 60 كلم شمال غرب الموصل، كبرى مدن شمال العراق وأولى المناطق التي سقطت في وجه الهجوم الكاسح الذي شنه التنظيم في يونيو الماضي.

ودخلت قوات البيشمركة منطقة زمار بعد انسحاب القوات العراقية إثر هذا الهجوم، إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية شن هجوما جديدا في أغسطس، وتمكن من السيطرة على زمار، وانسحبت قوات البيشمركة إلى أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان.

وكان للدعم الجوي للتحالف الدولي ضد داعش الدور الكبير في تراجع التنظيم في عدد من المواقع في العراق.

وفي هذا الإطار ذكر شهود عيان وسكان محليون، السبت، أن 76 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا وأصيب 18 آخرون في غارات جوية مكثفة لطيران التحالف الدولي الذي استهدف معاقل التنظيم ومراكز التدريب في مدينة الموصل (400 كم شمال بغداد).

وأشار هؤلاء إلى أن هذه الغارات تعدّ الأعنف لطيران التحالف الدولي.

وكانت القيادة المركزية الأميركية أعلنت في وقت سابق أن الولايات المتحدة الأميركية وحلفاءها نفذوا 22 غارة جوية ضد قوات التنظيم في العراق يومي الجمعة والسبت.

وشملت الغارات الجوية الاثنتين والعشرين في العراق مناطق في الموصل ومدينة الفلوجة ومدينة بيجي في الشمال التي تضم مصفاة النفط.

وقالت القيادة المركزية إن الغارات في العراق أصابت وحدات كبيرة وصغيرة تابعة للدولة الإسلامية ومبان وعربات ومواقع قتالية.

وأفاد مسؤولون أميركيون أن جميع الطائرات القاذفة والمقاتلة التي استخدمت في الغارات عادت سالمة.

ولا يزال التنظيم يسيطر على مناطق واسعة في شمال العراق، حيث يخوض معارك مع البيشمركة وقوات عراقية على جبهات متعددة.

وبدأ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في الثامن من أغسطس، بتوجيه ضربات جوية ضد مواقع تنظيم الدولة الاسلامية لا سيما شمالي البلاد.

3