البيض يرفض اعتذار صنعاء ويتمسك بانفصال الجنوب

السبت 2013/08/24
الاعتذار عن حرب 1994 لا يزيد أصوات دعاة الانفصال إلا ارتفاعا

صنعاء- رفض الرئيس اليمني الجنوبي السابق علي سالم البيض أمس اعتذار حكومة صنعــاء لجنوب اليمــن عن حــرب 1994، وقال إن الاعتذار الحقيقــي لا يكــون إلا بإنهاء ما وصفــه بالاحتــلال واستعادة دولــة الجـنوب.

وكان مراقبون شككوا في قيمة الاعتذار الذي صدر عن حكومة التوافق في اليمن عن الحروب ضد الحوثيين بشمال البلاد وضد الانفصاليين في جنوبها، وحصروا فاعليته في تيسير استمرار الحوار الوطني، فيما أبدى آخرون تخوفهم من نتائج عكسية، بأن يكرس الاعتذار مظلومية المعتَذَر لهم ويمثل حافزا لتصعيد مطالباتهم، وهو ما تجسد عمليا في تصريح سالم البيض.

وقال البيض الذي يعيش في المنفى في بيروت ليونايتد برس انترناشونال «إن الاحتلال في الجنوب قائم على فتوى دينية جهادية تكفيرية أباحت دماء وأعراض وأموال شعب الجنوب. ولذلك إن أي اعتذار في ظل فتوى تكفيرية قائمة بموجبها يتم سفك دماء الجنوبيين ونهب أموالهم وثرواتهم يعتبر باطلا».

وأضاف البيض أن ما يسمى بإقرار «حكومة الاحتلال اليمني» لمشروع الاعتذار للجنوب وصعده جاء ليجسد «شرعنة جديدة للاحتلال اليمني من خلال مضامينه التي تؤكد على ما يسمى وحدة اليمن ويعمل لتأسيس عهد جديد للاحتلال».

وكانت الحكومة اليمنية وجهت الأربعاء اعتذارا رسميا للانفصاليين بالجنوب والشمال عن الحروب التي شنت ضدهم في عهد الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

علي سالم البيض
*الأمين العام للحزب الاشتراكي الحاكم بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (الجنوب) بين 1986 و1990

*وقع في مايو 1990، باعتباره رئيسا لليمن الجنوبي، اتفاق الوحدة مع رئيس الجمهورية العربية اليمنية علي عبد الله صالح لتأسيس الجمهورية اليمنية

*تراجع عن الوحدة في 1994 ما أدى إلى اندلاع حرب أهلية استمرت ثلاثة أشهر

*يعيش بالمنفى منذ ذلك الحين، وانتقل سنة 2009 من سلطنة عمان إلى أوروبا، ليتزعم حركة فك الارتباط واستعادة دولة الجنوب.

وقال البيض إنه «مع ما يسمى اعتذار حكومة الاحتلال اليمني لشعب الجنوب تتوالى المحاولات اليائسة لإجهاض هدف شعب الجنوب التحرري المتمثل بالتحرير والاستقلال واستعادة دولته».

وكان البيض والرئيس الشمالي السابق علي عبد الله صالح وقّعا على اتفاقية الوحدة اليمنية في أيار 1990، لتندلع بعد ذلك حرب أهلية بين الطرفين انتهت باجتياح قوات صالح لجنوب اليمن في تموز 1994.

وأشار الرئيس الجنوبي السابق الى أن «الاعتذار يأتي في إطار ما يسمى بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية التي تجاهلت تماماً أي إشارة لقضية شعب الجنوب وتطلعاته للحرية والاستقلال، وجاءت فقط لمعالجة أزمة السلطة بين أطرافها اليمنية المتناحرة».

وقال «لذلك فإن رفض شعب الجنوب لما يسمى بالاعتذار يأتي رفضا للحوار اليمني وأساسه التنظيمي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية».

وأضاف ان «الاعتذار فاقد لمقومات وأركان الاعتذار السياسي قانونا وأهمها عدم قبوله من شعب الجنوب، وصدوره من جهة غير معترف بها»، مضيفا أن مفرداته محاولة «لتجسيد شرعية جديدة وتأسيس عهد جديد لاحتلال الجنوب من خلال النص في مضمون ما يسمى اعتذارا على ضرورة الحفاظ على وحدة اليمن».

وقال «الاعتذار في نفس الوقت يعتبر اعترافا بالجريمة السياسية في احتلال الجنوب ولن يبلغ أثره القانوني إلا باستعادة دولة الجنوب وإنهاء الاحتلال»، معتبرا أن «الاعتذار الحقيقي يتم بعد خروج المحتل وانتهاء سيطرته وسطوته العسكرية وتهيئة لخلق علاقات ودية ومن موقع الندية الحقيقية».

وأضاف البيض «لا جدوى من هذا الاعتذار الذي يصر على بقاء الاحتلال وأضراره ما لم يتم إزالة الاحتلال وتصفية آثاره وتعويض شعب الجنوب عما أحدثه لهذا الجيل والأجيال القادمة».

يشار الى ان بيان الحكومة اليمنية الذي أذيع الاربعاء أفاد « بإن الاعتذار كان مطلوبا بموجب الاتفاق» الذي تم التوصل إليه بوساطة من دول الخليج، الذي مهد الطريق لتنحي صالح في عام 2011 وتسليم السلطة لنائبه عبدربه منصور هادي بعد أشهر من عدم الاستقرار.

3