التأجيل يهدد كأس أمم أفريقيا 2021

الاتحاد الأفريقي لكرة القدم يبحث خلال اجتماعه المقبل إمكانية تأجيل نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2021، في ظل استمرار أزمة كورونا.
السبت 2020/06/27
خيارات الاتحاد الأفريقي لإتمام التصفيات محدودة جدا

القاهرة – يبحث الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، خلال اجتماعه الأسبوع المقبل إمكانية تأجيل نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2021، في ظل استمرار الأزمة الصحية لفايروس كورونا المستجد حول العالم.

ومن المقرر، إقامة نهائيات البطولة في الكاميرون ما بين التاسع من يناير المقبل والسادس من فبراير، لكن الشكوك حول إمكانية المضي قدما في ذلك تتزايد في ظل اقتراب الموعد واستمرار انتشار العدوى بينما لم تكتمل بعد تصفيات التأهل للبطولة أيضا.

كما أن أنشطة منتخبات دول القارة السمراء من المقرر ألا تستأنف قبل أكتوبر المقبل، في ظل الأوضاع الصحية الحالية. وعبر الإنترنت، ستجتمع اللجنة التنفيذية للاتحاد القاري الثلاثاء المقبل، لاتخاذ قرار في هذا الصدد إلى جانب إمكانية اتخاذ قرارات تخص إكمال موسم بطولتي الأندية على مستوى القارة (دوري الأبطال والكونفيدرالية).

وبعد قرار الاتحاد الدولي (الفيفا) يوم الخميس والقاضي بإلغاء جميع مباريات المنتخبات في سبتمبر المقبل في كل المناطق ما عدا أوروبا وأميركا الجنوبية، أصبحت خيارات الاتحاد الأفريقي لإتمام التصفيات المؤهلة لكأس الأمم 2021 وتهيئة الأجواء للبطولة التي سيشارك فيها 24 منتخبا محدودة جدا. ورغم أنه تتبقى 4 جولات في التصفيات وأنه يمكن ترتيبها في أكتوبر ونوفمبر، فإن هذا سيعني تأجيل انطلاق تصفيات كأس العالم 2022 على مستوى المجموعات.

وإلى جانب ما سبق سيكون للبطولة القارية للأمم، إذا أقيمت في الموعد الحالي، تأثير على بطولات الدوري المحلية التي من المتوقع أن تبدأ موسمها المقبل في معظم الدول متأخرة، بينما تسعى الدول حاليا لإتمام الموسم الحالي الذي توقف بسبب العدوى.

كما أن معظم بطولات الدوري بالدول الأفريقية تتوقف عادة في منتصف الموسم لإفساح المجال أمام إقامة كأس الأمم. وقال مسؤول بارز بالكاف “يمكن تأجيل كأس الأمم الأفريقية لمدة 12 شهرا”، في حين قال عبدالمنعم باه الأمين العام للاتحاد للصحافيين في الأسبوع الماضي إن الموعد الحالي هو أفضل خيار للبطولة.

وبسبب عدوى فايروس كورونا، توقفت مباريات دوري الأبطال وكأس الكونفيدرالية في الدور قبل النهائي وسيتعين على الاتحاد القاري التوصل لخطة مبتكرة لإكمال البطولتين، بينما يستمر إغلاق معظم حدود الدول وفي ظل استمرار توقف الرحلات الجوية وتعليق النشاط الكروي عبر أنحاء القارة بسبب استمرار المخاوف من العدوى.

كما سيتعين على الاتحاد الأفريقي، اتخاذ قرار في شأن البطولة الأفريقية للاعبين المحليين التي تقام كل عامين والتي كان من المقرر أن تقام في الكاميرون في أبريل الماضي.

ولا بد للاتحاد أيضا من اتخاذ قرار بشأن البطولة الأفريقية للكرة النسائية والتي من المقرر إقامتها في نوفمبر المقبل، رغم أن تصفياتها لم تكتمل أيضا. لكن في هذه الحالة ربما يكون قرار التأجيل أكثر سهولة، لأنه لم يتم الاتفاق بعد على مكان الاستضافة بعد انسحاب الكونغو في يوليو الماضي.

22