التأديب اللفظي القاسي: عقدة المراهقين

السبت 2013/09/07
التأديب القاسي يكون له تأثير سلبي على الطفل

لندن- كشفت دراسة حديثة أن آباء الطبقة المتوسطة الذين اعتادوا الصراخ دائمًا في وجه أبنائهم المراهقين بغرض تأديبهم، وهوما يزيد من فرص إصابتهم بالاكتئاب والاضطرابات السلوكية.

وقال الباحثون من جامعة بيتسبرج أنه حتى لو كان الأبوان يتمتعان بعلاقة وثيقة مع الإبن أو الإبنة، فإن التأديب القاسي؛ من خلال الصراخ الدائم أو التعنيف بشتائم أو ألفاظ تتصف بالقسوة والخشونة يكون له تأثير كبير على التطور العاطفي للأبناء في مرحلة المراهقة.

وشملت الدراسة، وفقًا لصحيفة بريطانية، 976 أسرة في الولايات المتحدة، معظمها من الطبقة المتوسطة، ووجد الباحثون أن الكثير من هذه الأسر انتقلت من التأديب البدني إلى اللفظي مع دخول أولادهم مرحلة المراهقة وكانت معظم أشكال هذا التأديب تتصف بقسوة بالغة. ووجد الباحثون أن استخدام الآباء والأمهات لهذا العقاب عند بلوغ الطفل عامه الثالث عشر يزيد من فرص معاناته من مشكلات سلوكية أو عاطفية في مرحلة لاحقة من حياته.

وأشار الباحثون إلى أن هؤلاء المراهقين يعانون من أعراض الاكتئاب ما بين سن الـ13 والـ14 أكثر من الذين لم يتم تأديبهم بهذا الشكل القاسي، بينما تزيد فرص إصابتهم بمشكلات سلوكية مثل سوء السلوك بالمدرسة أو الكذب أو السرقة أو الشجار.

وأكد القائمون على الدراسة عدم صحة الاعتقاد السائد بأن التأديب اللفظي القاسي لن تكون له أية عواقب طالما أن الأبناء سيفهمون أن الوالدين يفعلان ذلك من فرط حبهما لهم، موضحين أن علاقة الأبوين الوثيقة مع الأبناء لن تقلل من تأثير هذه المعاملة اللفظية الخشنة عليهم.

21