التأليف المسرحي السعودي بين التأصيل والتجريب

الخميس 2015/12/03
سامي الجمعان اختار المزاوجة بين التأصيل والتجريب لدى المسرحيين

بيروت - عن “مؤسسة الانتشار العربي”، صدر كتاب “بنية التأليف المسرحي السعودي بين التأصيل والتجريب – سامي الجمعان نموذجا”، للكاتب المغربي سعيد كريمي.

يقترح هذا الكتاب حفرا وتفكيكا ومقاربة متعددة الرؤى والتصورات لمجموعة من النصوص المسرحية التي ألفها الكاتب والشاعر سامي الجمعان في فترات زمنية مختلفة.

والثابت أنها نصوص كتبت بعين مؤلف/ مخرج يعرف جيدا العلاقات الكائنة والممكنة والمحتملة بين النص العرض.

وقد اختار سامي الجمعان المزاوجة بين التأصيل والتجريب لدى المسرحيين، وهو ما يعكس بجلاء التحولات الفكرية والجمالية لديه، ذلك أنه يتقيد بالسلطة النقدية الأرسطية وتعاليمها الخالدة، وبأدبيات المسرح الكلاسيكي، لكن سرعان ما يخرق هذا الرماد المبجل، وينزاح نحو كتابة تجريبية تقطع مع النقل، وتفتح أفقا جديدا للعقل.

14