التأمل يعالج اكتئاب ما بعد الولادة

السبت 2015/05/23
التقلبات المزاجية للمرأة تؤثر على الرضاعة الطبيعية

القاهرة - أثبت دراسة أميركية، أن واحدة من كل 10 سيدات تعانين من الاكتئاب بعد الولادة بوقت قصير، مع عدم التمكن من تشخيص الإصابة بهذه الحالة في الغالب إلا بعد مرور 6 أشهر على الولادة.

ومن جانبه، يصف أستاذ أمراض النساء والتوليد بالقاهرة الدكتور عمرو حسن، هذه الحالة بأنها طبيعية، نظرا للتغيرات الهرمونية والبيولوجية التي تطرأ على المرأة عقب عناء الحمل والولادة، وهو ما يجعلها عرضه للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، لهذا ينصح بضرورة الاعتناء بالسيدة عقب الولادة مباشرة، وذلك عن طريق الدعم والمساندة للعودة إلى وزنها السابق، فضلا عن مساعدتها في الاعتناء بالطفل، ولابد أن يقوم الزوج بهذا الدور، حتى تشعر بالشراكة واعتنائه بها، وهو ما يخفف عنها ذلك الاكتئاب.

وينصح الأطباء بضرورة اتباع تمارين التأمل مثل اليوجا، للتخلص من تلك الحالة، مع محافظة المرأة على تواصلها مع الآخرين، وتفهم أنها أصبحت أما ولها أولويات مختلفة، مع ضرورة التكيف والتأقلم مع الوضع الجديد، واحتضان الطفل والشعور بأنه جزء منها، مما يعمق العلاقة بينهما، ومن الممكن التوجه للمتابعة مع الطبيب إذا استمر الاكتئاب أكثر من عدة أشهر، حيث أن تلك الحالة تتطلب علاجا نفسيا أو تصحيحا للاضطرابات النفسية.

ويشير أستاذ أمراض النساء والتوليد إلى أنه من خلال متابعاته للعديد من السيدات، فإن هناك صفات معينة مشتركة تتصف بها النساء اللاتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة، أولها الشعور الدائم بالذنب في عدم القدرة على رعاية الطفل، لا سيما إذا كان طفلها الأول.

ويوضح أن بعض السيدات يقمن بالبكاء الشديد والغضب والتقلبات المزاجية، وهو ما يؤثر بدوره على الرضاعة الطبيعية، حيث يؤثر على اللبن، مما يعد مؤشرا خطيرا على صحة الطفل.

فيما يشير مختصون إلى أن الأكثر عرضه لهذا النوع من الاكتئاب هن السيدات اللاتي انتابتهن حالات اكتئاب قبل الحمل أو الولادة.

21