التانجو يسقط الطواحين بركلات الترجيح ويواجه العملاق الألماني

الخميس 2014/07/10
الأرجنتين تطيح بهولندا وتصطدم بالماكينات في نهائي المونديال

ساو باولو (البرازيل) - تأهل المنتخب الأرجنتيني إلى المباراة النهائية لمونديال البرازيل بعدما تغلب على نظيره الهولندي 4 / 2 بضربات الترجيح في المباراة الماراثونية التي جمعت الفريقين الأربعاء على استاد كورينثيانز في ساو باولو ضمن المربع الذهبي للبطولة. وانتهى الوقتان الأصلي والإضافي للمباراة بتعادل الفريقين سلبيا قبل أن يحسم المنتخب الأرجنتيني اللقاء بركلات الترجيح بعد أن أهدر رون فلار وويسلي شنايدر ضربتي جزاء لهولندا.

ويلتقي المنتخب الأرجنتيني مع نظيره الألماني في المباراة النهائية لكأس العالم يوم الأحد المقبل على استاد ماراكانا في ريو دي جانيرو.

وكان المنتخب الألماني قد اكتسح نظيره البرازيلي صاحب الأرض والجمهور بسبعة أهداف مقابل هدف مساء الثلاثاء في المباراة الثانية بالدور قبل النهائي للبطولة.

والتقى المنتخبان أربع مرات من قبل في كأس العالم حيث فازت هولندا بأربعة أهداف نظيفة في مونديال 1974 ثم ثأرت الأرجنتين وفازت في نهائي مونديال 1978 بثلاثة أهداف لهدف ثم فازت هولندا مجددا على الأرجنتين بهدفين مقابل هدف في دور الثمانية لمونديال 1998 ثم تعادل الفريقان سلبيا في دور المجموعات لمونديال 2006 .

واستهل المنتخب الهولندي مشواره في المونديال باكتساح أسبانيا بخمسة أهداف لهدف ثم الفوز على أستراليا بثلاثة أهداف لهدفين تبعه الفوز على تشيلي بهدفين نظيفين ثم الفوز القاتل على المكسيك في دور الستة عشر بهدفين مقابل هدفه تلاه الفوز الماراثوني على كوستاريكا بضربات الترجيح بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

أما المنتخب الأرجنتين فبدأ مشواره بالفوز على البوسنة والهرسك بهدفين مقابل هدف ثم الفوز على إيران بهدف نظيف والفوز على نيجيريا بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ثم فاز التانجو على سويسرا في دور الستة عشر بهدف نظيف في الوقت الإضافي وبنفس النتيجة فاز الفريق على بلجيكا في دور الثمانية.

ووصل المنتخب الهولندي إلى نهائي كأس العالم ثلاث مرات ولكنه خسر الثلاث مباريات التي كانت أخرها على يد منتخب اسبانيا في النسخة الماضية عام 2010، أما المنتخب الأرجنتيني فوصل 5 مرات إلى نهائي كأس العالم وفاز باللقب مرتين فقط.

وجاءت المباراة متوسطة المستوى على مدار الوقت الأصلي والإضافي واقتسم الفريقان السيطرة على الوقت الأصلي بينما ظهر الفريق الأرجنتيني بشكل أفضل في الوقت الإضافي.

بدأت المباراة سريعة منذ اللحظات الأولى ولكن دون أن ينجح أي من الفريقين في تهديد مرمى الأخر طوال الدقائق الخمس الأولى. وجاءت أولى هجمات اللقاء بعد مرور 12 دقيقة عندما وصلت الكرة إلى ويسلي شنايدر على حدود منطقة الجزاء ليسدد بجوار القائم.

وكاد النجم ليونيل ميسي أن يفتتح التسجيل للمنتخب الأرجنتيني في الدقيقة 14 عبر ضربة حرة مباشرة ولكن الحارس الهولندي ياسبر سيليسين وقف له بالمرصاد.

وبعد مرور الربع ساعة الأولى بدأ المنتخب الأرجنتيني يفرض هيمنته على مجريات اللعب بشكل كبير ولكن دون أن يشكل تهديدا واضحا على مرمى سيليسين. وأهدر ايزيكيل جاراي فرصة محققة للمنتخب الأرجنتيني في الدقيقة 24 بعدما سدد برأسه كرة مرفوعة من ضربة ركنية نفذت من الناحية اليسرى ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك. وهدأ إيقاع اللعب مرة أخرى بعد مرور النصف ساعة الأولى، مع ميل الأفضلية قليلا لصالح منتخب التانجو.

المنتخب الأرجنتيني فرض هيمنته على مجريات اللعب بشكل كبير

وأشهر الحكم التركي كونيت شاكير البطاقة الصفراء في وجه برونو مارتينز اندي لتدخله بعنف مع ميسي. ولم تشهد الدقائق الأخيرة من هذا الشوط أي جديد ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية الشوط الأول بتعادل الفريقين سلبيا.

ومع بداية الشوط الثاني دفع لويس فان جال المدير الفني للمنتخب الهولندي بالمدافع داريل يانمات بدلا من مارتينز إندي. وحصل المدافع الأرجنتيني مارتين ديميكيليس على بطاقة صفراء لعرقلته آريين روبن على حدود منطقة الجزاء.

وجرب شنايدر حظه بتسديد ضربة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت من فوق الشباك.

وحاول ميسي كثيرا أن يخترق الدفاعات الحصينة لهولندا ولكنه عجز عن تحقيق مبتغاه خلال الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني. وتعرض لوكاس بجيليا لإصابة قوية في الركبة بعد اصطدامه بداريل يانمات. ودفع فان جال بثاني تغييراته بخروج نيجيل دي يونج ونزول جوردي كلاسي.

وبمرور الوقت بدأ المنتخب الهولندي يفرض سيطرته على مجريات اللعب، ولكنه عجز تماما عن الوصول لشباك الحارس الأرجنتيني سيرخيو روميرو.

ولم ترق المباراة بشكل عام إلى أهمية المربع الذهبي لكأس العالم حيث ظهر جليا مدى تخوف الفريقين من استقبال أي أهداف، في الوقت الذي لم يقدم أي منهما ما يشفع له في هز شباك الآخر.

ولم يظهر ميسي وروبن فان بيرسي وروبن وجونزالو هيجواين بالمستوى المعهود على مدار 75 دقيقة من زمن المباراة. وأهدر هيجواين أخطر فرصة للمنتخب الأرجنتيني في الدقيقة 76 بعدما وصلت له الكرة وهو على بعد ست ياردات من المرمى ولكنه سدد بغرابة بقدمه اليمنى خارج الشباك.

وأجرى اليخاندرو سابيلا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني تغييرين عبر خروج هيجواين وإينزو بيريز ونزول سيرخيو أجويرو ورودريجو بالاسيو.

ومرت الربع ساعة الأخيرة وسط أداء أفضل من جانب الطواحين الهولندية التي حاولت كثيرا أن تدرك شباك روميرو ولكن دون جدوى.

وكاد روبن أن يسجل هدفا محققا لهولندا في الوقت بدل الضائع ولكن خافيير ماسكيرانو تدخل معه في الوقت المناسب وأبعد الخطر عن المرمى الأرجنتيني.

ولم يحدث أي جديد خلال اللحظات الأخيرة من المباراة ليحتكم الفريقان إلى وقت إضافي على شوطين. وأجرى فان جال آخر تغييرات المنتخب الهولندي بخروج فان بيرسي ونزول كلاس يان هونتلار.

وكاد روبن أن يدرك الشباك الأرجنتينية في الدقيقة 97 بعدما راوغ أكثر من مدافع ثم حاول التمرير إلى هونتلار على خط المرمى ولكن ديميكيليس وضع قدمه في الوقت المناسب وحول الكرة إلى ضربة ركنية. وأطلق روبن قذيفة صاروخية بعيدة المدى ولكن روميرو تصدى للكرة بثبات.

ورد سابيلا بإجراء التغيير الثالث في صفوف المنتخب الأرجنتيني بنزول ماكسي رودريجيز وخروج لافيتزي. وتلقى البديل هونتلار بطاقة صفراء في الدقيقة 105 لعرقلته ماسكيرانو من الخلف وهو في طريقه للمرمى الهولندي.

وخلال الشوط الإضافي الثاني للمباراة قلت اللياقة البدنية بشكل ملحوظ بين لاعبي الفريقين وهدأ إيقاع اللعب كثيرا، ولكن مع ميل الأفضلية لصالح الأرجنتين.

وكاد بالاسيو أن يغتال الحلم الهولندي ويحرز هدف الفوز القاتل للأرجنتين في الدقيقة 116 عبر ضربة رأسية خادعة ولكن الحارس الدولي سيليسين تصدى للمحاولة.

وشن الفريق الأرجنتيني هجمة أخرى جديدة شهدت مجهودا رائعا من جانب ميسي في الناحية اليمنى قبل أن يمرر كرة نموذجية إلى رودريجيز الذي تسرع في التسديد لتذهب الكرة في أحضان سيليسين.

ولم يحدث أي جديد خلال الثواني الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني ليحتكم الفريقان إلى ضربات الترجيح.

وتصدى روميرو لضربة الجزاء الأولى التي سددها فلار ثم سدد ميسي ضربة الجزاء الأولى للأرجنتين بنجاح ثم سجل روبن الهدف الأول لهولندا من ضربة الجزاء الثانية وتبعه جاراي بتسجيل الهدف الثاني للأرجنتين.

وأهدر شنايدر ضربة الجزاء ثانية لهولندا ثم سجل أجويرو الهدف الثالث للأرجنتين وتبعه ديرك كاوت بتسجيل الهدف الثاني لهولندا ثم أحرز رودريجيز ضربة الجزاء الرابعة للأرجنتين، ليصعد ببلاده إلى نهائي البطولة.

22