التاي تشي تحسّن المرونة والإدراك لدى كبار السن

رياضة "تاي تشي" يمكن أن تكون مفيدة لتحسين وظائف الإدراك والمعرفة، والذاكرة العاملة والطلاقة اللفظية والتعلّم لدى كبار السن.
الأحد 2018/12/23
فوائد عديدة

بيجينغ  – أظهرت دراسة صينية أن رياضة “تاي تشي” يمكن أن تكون مفيدة لتحسين وظائف الإدراك والمعرفة، والذاكرة العاملة والطلاقة اللفظية والتعلّم لدى كبار السن.

الدراسة أجراها باحثون بمركز البحوث السريرية، في كلية الطب جامعة “قوانغتشو” الصينية، ونشروا نتائجها في دورية (جورنال أوف أميركان جيرايتريكس سوسايتي) العلمية.

وأوضح الباحثون أنه وفقا للإحصائيات السكانية العالمية، فقد بلغ عدد السكان المسنين الذين يبلغ سنهم أكثر من 60 عاما، حوالي 962 مليون في عام 2017، ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 2.1 مليار بحلول عام 2050.

وأضافوا أن تأثير الشيخوخة على الدماغ هو عامل خطر رئيسي في الانخفاض المعرفي، والضعف الإدراكي المعتدل، والخرف، الذي زادت مستوياته بشكل كبير وأحدث تأثيرات على النشاط العقلي والجسدي ونوعية حياة الأفراد المسنين.

ولكشف فاعلية “تاي تشي” في تحسين الوظائف الإدراكية لدى كبار السن، راقب الفريق 3624 من كبار السن، وكان نصفهم يعانون من ضعف وظائف الإدراك المرتبط بالتقدم في العمر.

ووجد الباحثون أن المجموعة التي مارست رياضة “تاي تشي” بانتظام، ظهر عليها تحسن في وظائف الإدراك والمعرفة والذاكرة والتعلّم، مقارنة بالمجموعة الأخرى.

وقال الفريق إن الضعف الإدراكي لدى كبار السن يصعب وقفه، كما أن التدخلات الفعالة في مرحلة الخرف لا تزال محدودة.

وأوضحوا أن رياضة “تاي تشي” يمكن أن تستخدم كعلاج لأنها تجمع بين التركيز الذهني، والتحكم في التنفس، وحركة الجسم، وهي مفيدة لتحسين المرونة والصحة العقلية، وتحسن وظائف الإدراك في سن الشيخوخة.

ونشأت رياضة “تاي تشي” في الأصل كأحد فنون الدفاع عن النفس بالصين في القرن الثالث عشر، لكنها أصبحت فنًا شعبيًا يسمح بتقوية العضلات وزيادة ليونة المفاصل وتخفيف الضغط.

رياضة "تاي تشي" يمكن أن تستخدم كعلاج لأنها تجمع بين التركيز الذهني والتحكم في التنفس وحركة الجسم

وتعتمد “تاي تشي” على أداء حركات دائرية باسترخاء وانسيابية وبطء شديد، والمشي بخطوات أكثر ثباتًا مع تنظيم التنفس والفكر، وتهدف إلى السيطرة على الجسد والعقل.

ولا تحتاج هذه الرياضة إلى قاعة كبيرة، بل يكفي 10 أقدام مربعة من المساحة للقيام بالتمارين ويمكن أداؤها في الحديقة العامة أو على الشاطئ.

كما خلصت دراسة سابقة إلى أن كبار السن الذين يمارسون رياضة “تاي تشي” قد يكونون أقل عرضة للسقوط مقارنة بنظرائهم الذين لا يمارسون هذه التمارين الصينية التأملية التي تجمع بين التنفس العميق والحركات البطيئة الانسيابية.

وفحص الباحثون بيانات 18 تجربة نشرت مسبقا لتأثير تاي تشي في الوقاية من السقوط بمشاركة 3824 شخصا لا تقل أعمارهم عن 65 عاما.

وتوصل الفحص إلى أن تمارين تاي تشي كانت مرتبطة بالحد من السقوط بنسبة 20 بالمئة مرة على الأقل كما كان لها الفضل في خفض عدد السقطات بنسبة 31 بالمئة.

وقال جان ميشيل بريسمي وهو باحث في مجال العلاج الجسدي بمركز علوم الصحة والمركز الطبي الجامعي التابع لجامعة تكساس للتكنولوجيا “هذه نتائج مهمة كثيرا لأن تاي تشي نشاط يمكن تعليمه بسهولة ويمكن للناس ممارسته في المنزل ومكان العمل أو في مراكز التقاعد بمفردهم أو في مجموعة.”

وأشار الباحثون في دورية (بي.أم.جيه أوبن) إلى أن ما يصل إلى 40 بالمئة ممن تزيد أعمارهم عن 65 عاما وحوالي نصف من هم أكثر من 80 عاما يسقطون سنويا على مستوى العالم. ويرجع السقوط كثيرا إلى تراجع كبير في القدرة على الحركة والاستقلالية وجودة الحياة ويعتبر سببا رئيسيا للوفاة بين البالغين الأكبر سنا.

وقال تشنتشن وانغ، مدير مركز الطب التكميلي والتكاملي بمدينة بوسطن والذي لم يشارك في الدراسة، إن النتائج تؤكد أبحاثا سابقة أظهرت أن تاي تشي يمكن أن تعزز التوازن والمرونة وقوة الركبتين وتحد من خطر السقوط بين البالغين الأكبر سنا.

وأضاف عبر البريد الإلكتروني “هناك عناصر كثيرة مهمة من بينها التمارين وتمرينات التنفس والوعي بالجسد وتركيز الانتباه والإدراك والتوازن والتخيل والاسترخاء”.

إن هذه العناصر تؤثر إيجابا أيضا على الصحة من خلال تحسين الوظائف النفسية والاجتماعية والوقاية من الاكتئاب وتساعد كذلك في زيادة الثقة بالنفس والتوازن والتناغم لتفادي السقوط.

18