التبجح بالإساءة لترامب يفقد سيدة عملها

الأربعاء 2017/11/08
مصور مرافق لترامب التقط الإشارة البذيئة

فيرجينا - شاهد الجميع في الأيام الماضية على الشبكات الاجتماعية مقطع فيديو لسيدة أثناء قيامها بإشارة بذيئة عندما رفعت إصبعها الأوسط نحو موكب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أثناء مرورها بدراجتها بجانبه. وتقول آخر الأخبار إنها تعرضت للفصل من عملها.

وتمكن مصور كان مرافقا لترامب، من التقاط الإشارة البذئية التي قامت بها جولي بريسكمان، في منطقة سترلينج بولاية فيرجينا أثناء مغادرة الرئيس ملعب الجولف في 28 أكتوبر الماضي.

وتقول بريسكمان (50 عاما) “بدأ الدم يغلي في عروقي عندما كان يمر بجانبي”.

وتم تداول الصورة التي تظهر بها بريسكمان أثناء قيامها بالإشارة البذيئة على الإنترنت، بعد أن تم نشرها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

ثم استخدمت بريسكمان، التي تعمل محللة تسويق، الصورة المثيرة للجدل كصورة شخصية لها على موقعي فيسبوك وتويتر، وأخطرت الشركة التي تعمل بها -وهي “أكيما إل إل سي” المعنية بالإشراف على العقود الحكومية- بشأن ما تم تداوله على الإنترنت.

من جانبها قامت الشركة بفصل السيدة، وهي أم لطفلين، بعد ثلاثة أيام من الواقعة، حيث قالت إن بريسكمان انتهكت سياسات مواقع التواصل الاجتماعي، وكان من الممكن أن تضر بسمعة الشركة المهنية.

من ناحية أخرى قالت بريسكمان إنها أخبرت الشركة بأن صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي لا تتضمن اسم الشركة التي تعمل بها، كما أن الواقعة لم تكن أثناء مواعيد العمل.

ولم يرد رؤساء السيدة في العمل على خطاباتها التي طالبت فيها بسبب مقنع لفصلها من العمل، لكنهم أرسلوا لها سياسة وسائل التواصل الاجتماعي والتي تنص على “وسائل الإعلام الاجتماعية التي تغطي نشاط العاملين يجب ألا تحتوي على محتوى فاضح أو خبيث أو مهدد، أو كاذب عن علم، أو خلق بيئة عمل معادية، أو سلوك مماثل غير لائق أو غير قانوني لن يتم التسامح معه، وسوف يخضع لقواعد الانضباط والعقوبات بما في ذلك إنهاء العمل”.

وأكدت بريسكمان أنّ أحد زملائها تمكن من الاحتفاظ بمنصبه رغم قيامه بسلوك مشابه لسلوكها، وقد تحجج بعدم الخلط بين وظيفته في المؤسسة وسلوكه الشخصي خارج العمل، وهو نفس التبرير الذي قدمته بريكسمان، ما طرح بعض التساؤلات التي تتعلق “بالكيل بمكيالين”، واعتبر البعض أنّ الشركة تميز في تعاملها بين موظفيها من الرجال والنساء.

ويشار إلى أن فرجينيا لديها قوانين عمل تسمح لشركات القطاع الخاص بفصل الموظفين لأي سبب من الأسباب.

19