التبرع بالدم يتأثر بشكل مباشر بسن المانح وجنسه

الخميس 2016/07/14
نقل دم من الشبان يخفض أمل البقاء على قيد الحياة

واشنطن - أظهرت دراسة كندية نشرت نتائجها في الولايات المتحدة أن الأشخاص الذين يتلقون وحدات دم من متبرعين إناثا أو شبانا من الجنسين لديهم حظوظ أدنى في البقاء على قيد الحياة.

وقال دين فيرغوسن، مدير برنامج علم الأوبئة السريرية في مستشفى أوتاوا الكندي، والمشرف على الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة “غاما إنترنل ميديسين” الطبية، إن “هذه النتائج مفاجئة وتدفع إلى الاعتقاد بأنه في حال كنتم في حاجة إلى نقل دم، يمكن للنتائج السريرية أن تتأثر بسن المتبرع وجنسه”.

لكنه أشار إلى أن “دراستنا تقوم على الملاحظة، ما يعني أننا غير قادرين على استخلاص نتائج نهائية”.

وخلص الباحثون إلى أن المرضى الذين تلقوا وحدات دم من امرأة كانوا يواجهون خطر وفاة لمختلف الأسباب أكبر بـ8 بالمئة لكل وحدة دم يتم تلقيها مقارنة مع الأشخاص الذين يحصلون على وحدات دم من متبرع رجل.

ولاحظ الباحثون نتائج مشابهة لدى الأشخاص الذين يتلقون وحدات دم من شبان بين سن 17 و20 عاما، فقد كان خطر الوفاة أعلى بنسبة 8 بالمئة عن كل وحدة دم منقولة مقارنة مع الخطر القائم في حال كان عمر المتبرع يتراوح بين 40 و50 عاما.

ويشير الأطباء إلى أنه في كل مرة يتم فيها التبرع بالدم يفقد المتبرع بعض الحديد الذي يحتويه جسمه والذي كلما ارتفع مستواه في الدم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، كما أن الحديد يعجّل بأكسدة الكوليستيرول ويزيد من تلف الشرايين الصغيرة.

ويقول جيروم سوليفان، الأستاذ بجامعة فلوريدا الأميركية، إن الذين يتبرعون بدمهم مرة واحدة على الأقل كل سنة، هم أقل تعرضا للإصابة بأمراض الدورة الدموية وسرطان الدم.

وأوردت إحدى المجلات الطبية أن التبرع بالدم ينشط النخاع العظمي (وهو المسؤول الوحيد في الجسم عن تكوين خلايا الدم). فبينما يتجدد دم الإنسان طبيعيا كل 120 يوما، يتجدد دم المتبرع المنتظم كل 20 يوما فقط أي أسرع بستة أضعاف، كما أن خلايا الدم الجديدة أنشط في نقل الأكسوجين إلى أعضاء الجسم، مما يؤدى إلى زيادة النشاط والحيوية.

وللتبرع يشترط أن يتراوح السن بين 18 و60 عاما وأن يكون الوزن أكثر من 50 كيلوغراما، وأن يكون معدل التبرع للإناث كل 4 شهور وللذكور كل 3 شهور.

ويفضل تناول وجبة خفيفة، بالنسبة إلى المتبرعين لأول مرة، قبل التبرع بأكثر من ساعتين.

وعادة يقوم مركز نقل الدم بالكشف الطبي على المتبرع للتأكد من خلوه من الأمراض كما يتم تحليل الدم للتأكد من سلامته من الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم.

وغالبا ما يستغرق زمن التبرع حوالي عشر دقائق. وبعد انتهاء التبرع يستريح المتبرع قليلا ويتناول أثناء ذلك مشروبا من العصير، ويمكنه بعد ذلك أن يزاول عمله اليومي المعتاد.

17