التتويج الكروي عربيا أهم من التتويج المسرحي

مخرجون وكتاب مسرحيون يطرحون تساؤلات وهموم عديدة حول القضايا المسرحية خلال ندوة أقيمت ضمن فعاليات الدورة الـ28 لأيام الشارقة المسرحية.
السبت 2018/03/17
مشهد من مسرحية «صدى الصمت» المتوجة بجائزة سلطان القاسمي سنة 2015

تساؤلات وهموم عديدة طرحها نقاد ومشتغلون بالعمل المسرحي إخراجا وتمثيلا وكتابا في ندوة “الجوائز المسرحية العربية بين النمطية والتحديث” التي أقيمت ضمن فعاليات الدورة الـ28 لأيام الشارقة المسرحية، وتطرقت إلى تأثير ودور هذه الجوائز في تشجيع ودعم المسرحيين العرب وتطوير وتجديد أفكار ورؤى وآليات المسرح العربي، لتتعرض إلى انتقادات ومطالبات بتحديثها ووضع معايير جديدة لاختيارات لجان تحكيمها، واستحداث أخرى تتوجه إلى الفرق والمؤسسات والمبادرات الداعمة والناشرة والمروجة للمسرح.

المسرح ليس ثانويا

في بداية ندوة “الجوائز المسرحية العربية بين النمطية والتحديث” تساءل المخرج المسرحي المغربي أمين ناسور “هل الجوائز التي تمنح في مهرجاناتنا لها قيمة اعتبارية ومادية حقيقية تنعكس إيجابا على العروض المتوجة؟”، وقال “إن أثر التتويج بالنسبة إلى العروض على المسرح والمسرحيين زائل مثل أثر العروض في عالمنا العربي الذي لا يتعدى أياما وفي أحسن الأحوال شهورا قليلة”.

 

تتواصل الدورة الـ28 لأيام الشارقة المسرحية، التي افتتحت بالشارقة يوم 13 مارس الجاري إلى غاية 22 مارس الجاري، محتفية بالمنجز المسرحي المعاصر سواء من خلال العروض المسرحية أو الندوات النقدية التي تلامس أهم القضايا المسرحية الراهنة اليوم، مقدمة حلقات نقاش ونقد جريئة حول واقع المسرح العربي.

وأضاف المخرج “مثلا جائزة الشيخ سلطان القاسمي التي تنظمها الهيئة العربية للمسرح كونها أكبر جائزة عربية من حيث قيمتها الاعتبارية والمادية، من منا لا يزال يتذكر العروض المتوجة في الدورات الأولى للجائزة من مصر وتونس؟ وكم من الكتابات النقدية التي تناولت هذه العروض نشرت؟ كم من الجولات المسرحية التي قامت بها العروض في أوطانها أو خارج أوطانها؟ لقد شرفت بلادها بهذا التتويج لكن للأسف الشديد لم تجد النزر القليل من هذا الأمر أو ذاك. وهذا الغياب وراءه عدم اهتمام حقيقي من طرف حكومات بعض بلداننا العربية وعدم إيمانها بأن الإبداع والمبدعين رافعة أساسية للتنمية ونشر الوعي في مجتمعاتنا، وبمقارنة بسيطة بين التتويج المسرحي والتتويج الكروي في بلادنا سنكتشف البون الشاسع بين الاهتمام المادي والاعتباري بين المجالين”.

ورأى ناسور أن لجان التحكيم أول قضية تستحق المناقشة والجرأة في الطرح، إذ لا يمكن لمسرحي لا يزال يشتغل في المجال وهو مجال التنافسية مع تجارب أخرى، وله اختياراته الفنية والجمالية ويقع اختياره عضوا، مع غياب لفئة النقاد الممارسين. إن نقدنا المسرحي لا يشكل سلطة حقيقية في رفع قيمة تجارب وعروض أو تقزيمها دون معايير حقيقية.

ورأت الكاتبة المسرحية الكويتية تغريد الداوود إن قيمة الجائزة المادية والمعنوية بالنسبة للفنان قيمة كبيرة جدا، وبالأخص الفنان المسرحي، لأن معظم من يعمل في المسرح، ومن أجل المسرح لا يمكنه الاعتماد بشكل كلي على ما يناله من أجر جراء عمله في المسرح كمصدر ثابت للرزق، ربما لأن النظرة السائدة في مجتمعاتنا عن الفن بشكل عام والمسرح بشكل خاص لا تزال تصنفه في قائمة الكماليات، نشاط يتم ممارسته أو متابعته في أوقات الفراغ، في حين تؤمن الدول المتقدمة فكريا وحضاريا بالفن كإحدى أهم الوسائل لفهم الحياة وإحدى أجمل الوسائل للتعبير عن الرأي وإحدى أرقى الوسائل للخلاف الفكري.

النقد المسرحي في الوطن العربي لا يشكل سلطة حقيقية في رفع قيمة تجارب وعروض أو تقييمها بمعايير حقيقية

وأوضحت الداوود أنه “في المسرح الكلمة هي الركيزة الأساسية، هي المكملة للفعل والمحرض له وليست الساردة له أو الواصفة له. ومع محاولة انتصار دور المؤلف لصالح عنصر الإخراج بسبب ابتعاد بعض المخرجين عن النصوص المكتوبة واللجوء إلى إعدادهم الخاص، أو بسبب التركيز على الشكل في الفضاء المسرحي، الأمر الذي تطورت به عناصر السينوغرافيا من خلال تطور التقنيات التكنولوجية الحديثة ومدى توظيفها في العرض المسرحي، أو بسبب التركيز على لغة الجسد والتعبير الحركي الذي جاء في الكثير من العروض المسرحية مع الأسف على حساب الكلمة والمضمون، جاءت أهمية وجود جوائز للتأليف المسرحي تعيد إحياء الكلمة وتنهض بالنص المسرحي”.

المسرح أكبر من المسرحية

وأشار المخرج والكاتب المسرحي الأردني خليل نصيرات إلى أنه على الرغم من الصدى الإعلامي والثقافي للجوائز المسرحية التي تحقق لحائزيها شهرة ودعما ماديا ومعنويا، وتفتح لهم كل أبواب الحضور والانتشار وتخدم أيضا الجمهور بتنبيهه لأعمال مميزة، إلا أنها أحيانا تضع الأعمال المقبلة للفائز داخل وصفات الجوائز، وتصبح بمعنى آخر نوعا من التسليع أو الإنتاج لحساب الجائزة فقط كمضمون وتقنية على حساب الإبداع.

وأكد نصيرات أن الجوائز عملية استهلاكية بالأساس والامتحان يأتي لاحقا ما بعد الجائزة، كيف تصمد النجومية؟ وكيف تتطور؟ وكيف تروج للتميز والاستثناء؟

وقال “الجائزة بما تملكه من دوافع التشجيع والتحفيز تسهم في توفير بيئة ملائمة للإبداع الفني بغض النظر عن الكلام الكثير عن معيارية التحكيم ولهاث المبدعين وراء الجوائز. أنا أرى أنها حدث يدفع المبدعين إلى التفكير بأدواتهم ومحاولة تطويرها لإضافة رصيد من الحضور والتميز، فبمجرد المحاولة للارتقاء في ما بعد يحسب للجائزة مهما كانت النتيجة. وما بعد الجائزة في تقييمي لا يجب أن يظل حدثا احتفائيا وإخباريا، وهذا ما نراه غالبا حيث يبقى فوز مسرحية ما مثلا خبرا ثقافيا ليس بعده شيء، فلا يساهم أو يكلف الإعلام الفني نفسه بتوسيع الاهتمام بالعمل أو المبدع الفائز، ويظل الاحتفاء مجرد متابعات صحافية بمواضعات الإعلام اليومي أو الأسبوعي لا يفتح نقاشات أو نقدا حقيقيا حول الأعمال المقدرة كما يحدث في الغرب مثلا”.

الجوائز المسرحية العربية تشمل المسرحيات وصناعها، وآن الأوان للانتقال إلى جيل جديد من الجوائز أكثر انفتاحا وتأصيلا للمسرح

وأكد المسرحي التونسي يوسف البحري أن الجوائز المسرحية في حد ذاتها ليست تحديثية وليست نمطية، وقال “نحن من يجعلها كذلك بخطط التنفيذ وبتنفيذ تلك الخطط. هذا موضوع تعيشه الأوساط ذات الصلة بالمسرح العربي. لكن طرحه في التأصيل النظري يكاد ينعدم ما عدا مجرد سعادة بنتائج المسابقات أو مجرد احتجاج عرضي عليها. تخلو الجامعات من الاهتمام بهذا الموضوع وكذا الأمر في الكتب والمقالات ما عدا استطرادات سريعة”.

وأوضح أن هناك صنفين أساسيين من الجوائز المسرحية، جوائز ذات صلة بالمسرحيات أو بإسهام فردي فيها فنيا أو تقنيا، وجوائز ذات صلة بمسيرة فنان برمتها. وطابع المنافسة أقوى وأوضح في الصنف الأول. ويوجد صنف ثالث قريب من جوائز المسيرة المسرحية هو التكريم لكن تعطيها جهات التنظيم وليس لجان التحكيم. والنمطية، كما يرى البحري، أخطر بكثير من حجب المصداقية عن الجوائز لأنها تتصل بالآثار العميقة التي تتركها في الواقع المسرحي من إعلاء لشأن التقليد والخمول الإبداعي وكسر شوكة الابتكار والخلق الفني.

ورأى البحري أن الجوائز المسرحية العربية تشمل المسرحيات وصناعها، وآن الأوان للانتقال إلى جيل جديد من الجوائز تشمل البرامج والخطط والاستراتيجيات والسياسات والمؤسسات والشخصيات الاعتبارية. أي “الحاضنة” التي تنشأ الأعمال المسرحية من إرادتها. آن الأوان للانتقال من جوائز المنتوج والمخرجات إلى جوائز القيمة المسرحية، مع بقاء الصنفين معا. جوائز تعطى لقيم منها قيمة نشر المسرح في المجتمع وفئاته وفي المؤسسات مثل المدرسة والجامعة وسواها، وفي الأقاليم مثل المدن والقرى والصحاري وسواها، وقيمة تثبيث المسرح بعد نشره، وقيمة ضمان المسرح للأجيال القادمة، وقيمة إسهام المسرح في مجالات الحياة باعتباره ضمير الإنسانية وقيمة تطوير منتجات المسرح، مثل إنشاء مهرجانات ومناسبات تنتمي إلى الجيل الجديد من الاحتفالات والتظاهرات وسواها. آن الأوان لتظهر جوائز تليق بالمسرح من حيث جهود صانعي الأطر وليس فقط صانعي العروض. إن المسرح أكبر بكثير من المسرحية بل المسرح أوسع بكثير من المسرحية ولا يمكن الاستسلام للرؤية المهنية الضيقة للفنون المسرحية.

يذكر أن الندوة أدارها المخرج والكاتب المسرحي العماني عماد الشنفري، الحاصل على جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب ووسام الاستحقاق من السلطان قابوس، والذي كشف عن جوانب مهمة في تجربته المسرحية والدور الذي لعبته أعماله في تناول قضايا محورية في الهم العربي العام.

14