التجارب الصاروخية الإيرانية على طاولة مجلس الأمن

السبت 2016/03/12
بحث "الإطلاق الخطر" لصواريخ بالستية من قبل ايران

نيويورك - اعلنت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سامانتا باور الجمعة ان الولايات المتحدة طلبت من مجلس الأمن الدولي عقد مشاورات الاثنين لمناقشة اطلاق ايران صواريخ بالستية مؤخرا.

وقالت باور في بيان الجمعة ان الولايات المتحدة "تشعر بقلق عميق" من هذه التجارب البالستية "الاستفزازية والتي تزعزع الاستقرار".

وكانت ايران اعلنت انها اجرت الثلاثاء والاربعاء سلسلة تجارب لصواريخ بالستية، وذلك بعد أقل من شهرين على دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ.

وقالت سامنثا باور ان القادة العسكريين الايرانيين اشاروا الى ان التجارب اجريت لتشكل تهديدا مباشرا لاسرائيل. واضافت "نحن ندين مثل هذه التهديدات بحق دولة عضو في الامم المتحدة وواحد من اقرب حلفائنا".

وبموجب الاتفاق الذي وقع حول البرنامج النووي الايراني ودخل حيز التنفيذ في 16 يناير، رفعت معظم العقوبات المفروضة على ايران. لكن حظرا وقيودا على تكنولوجيا الصواريخ البالستية ما زالت مطبقة بموجب القرار 2231. واكدت ايران ان ابقاء برنامجها للصواريخ لا يهدف الى تطوير قدرات نووية.

وقالت سامنثا باور "نواصل التأكيد على التطبيق التام للقرار 2231 الذي يمنع اي دعم خارجي للبرنامج الصاروخي الايراني". واضافت "سنطرح مسألة هذه العمليات الخطيرة مباشرة في مشاورات المجلس التي دعونا الى عقدها الاثنين".

واكدت "ضرورة العمل مع شركائنا في العالم على كبح واضعاف البرنامج البالستي الايراني".

واطلقت ايران الاربعاء صاروخين بالستيين يبلغ مداهما 1400 كلم تقريبا، حسبما اعلن المسؤول الثاني في الحرس الثوري وذلك غداة تجربة مشابهة اثارت "قلق" واشنطن.

1